Accessibility links

لا صفقة أميركية ـ روسية وترامب في مأزق


ترامب وبوتين خلال القمة في هلسنكي

بقلم جويس كرم/

الابتسامات والعناق والطابة المتنقلة من أيدي فلاديمير بوتين إلى أحضان ميلانيا ترامب ليست مرادفة لصفقة أو دفء في العلاقة بين موسكو وواشنطن. وتداعيات الهفوات وزلات لسان الرئيس الأميركي دونالد ترامب في قمة هلسينكي تحولت إلى نذير شؤم وقد تزيد من حدة التشنج بدل تهدئة الأمور كما كان الهدف من القمة.

هلسنكي وما أدراك ما هلسنكي. العاصمة الفنلندية الهادئة قلبها ترامب وبوتين إلى منبر صاخب يوم الإثنين في قمة استمهلها البيت الأبيض عاما ونصف، ومن باب التكابر وصل إليها زعيم الكرملين متأخرا حوالي الساعة. إنما بغض النظر عن الغمزات وحركات الوجه والتنافس بين ترامب وبوتين على من يبدو أكثر ذكورية وتجهما، ليس في القمة أي مؤشر لصفقة بين الزعيمين، لا بل إن تداعياتها زادت الأمور سلبية.

قضت قمة هلسينكي على بذور الصفقة الأميركية ـ الروسية قبل أن تنبت

أولا، سجل ترامب هدفا في مرماه بشنه هجوم على السياسات الأميركية السابقة حيال روسيا، وتشكيكه بالاستخبارات الأميركية ومن ثم احتضانه لرواية بوتين (عميل كي جي بي سابقا). فالمشكلة ليست فقط في مضمون ما قاله ترامب، بل بكسره عرفا بروتوكوليا للرؤساء الأميركيين بمهاجمة طرف داخلي من الخارج، والنيل من مصداقية المؤسسات الأميركية. فكيف إذا فعل ذلك مقابل الرجل الذي يخوض منافسة استراتيجية مع واشنطن ويشن جهازه الاستخباراتي عمليات قرصنة ضد الولايات المتحدة وماكيناتها الانتخابية؟

اقرأ للكاتبة أيضا: تغييرات شرق أوسطية في الخارجية والبيت الأبيض

خطأ ترامب، هو الأفدح خلال رئاسته، كما قال له حليفه نيوت غينغريتش، وساهم مباشرة بإفشال قمة هلسينكي وتجميد أي تقارب روسي ـ أميركي جدي وأي صفقة تحيط سورية وأوكرانيا إلى أمد غير مسمى. ولذلك، كان لا بد لترامب من أن يتراجع بعد 24 ساعة عما قاله في القمة، ويبرره بـ"خطأ لغوي" بعد موجة اعتراض من المئات من مسؤولي الاستخبارات الأميركية الحاليين والسابقين ونواب مرموقين في مجلسي النواب والشيوخ. فالأمن القومي الأميركي وسمعة الاستخبارات الأميركية هي خط أحمر حتى لو كان المتحدث الرئيس نفسه، وترامب لا يسيطر على المؤسسات الأميركية ولا يتحكم بما تقوله استخباراتها وجيشها وخارجيتها كما قد يكون الحال في أنظمة سلطوية.

وهذه المؤسسات اليوم هي من يقرر إلى حد أكبر من ترامب مستقبل السياسة الأميركية تجاه روسيا. فالعقوبات أقرها الكونغرس بأكثرية ساحقة منعت ترامب من نقضها، والمعلومات الاستخباراتية الأميركية كما قال مدير الاستخبارات الوطنية دان كوتس تشير إلى محاولات روسية عمرها أيام فقط للتدخل في الانتخابات النصفية الأميركية في تشرين الثاني/نوفمبر المقبل. أما وزارة العدل، فقد أدانت، منذ الجمعة الفائت وحتى اليوم، 13 شخصا روسيا، 12 منهم في الاستخبارات العسكرية في روسيا، وواحدة عميلة لموسكو جرى توقيفها في واشنطن لمحاولة اختراق منظمات سياسية أميركية.

المعلومات الاستخباراتية الأميركية تشير إلى محاولات روسية عمرها أيام فقط للتدخل في الانتخابات النصفية الأميركية

ومن هنا سذاجة الحديث عن صفقات أميركية ـ روسية فيما المعارك الاستخباراتية والمنافسة السياسية والاقتصادية والإلكترونية مفتوحة على مصراعيها من السوق النفطي الأوروبي إلى الخليج والشرق والأدنى وإفريقيا. وفي سورية، واهم من يعتقد أن موسكو ستتصادم مع حليفها الاستراتيجي إيران إكراما لعيون بنيامين نتانياهو أو القوات الأميركية. وأي مقايضة ومحاصصة يمكن أن تحصل في سورية، ستكون من موقع القوة ولحماية مصالح اللاعبين الأكبر في الحرب.

اقرأ للكاتبة أيضا: خروج المنتخبات العربية من المونديال: أزمة أبعد من روسيا

أما أميركيا، وبعد عاصفة الانتقادات لترامب بسبب ما قاله لبوتين ومع اقتراب الانتخابات النصفية وتزايد الصورة السلبية لموسكو بين الأميركيين، لا يمكن حصول أي تقارب أو تعاون فعلي عدا عن التنسيق العسكري وفي المجال النووي، وعلى الأرجح لن يكون هناك زيارات جدية بين العاصمتين.

قضت قمة هلسينكي على بذور الصفقة الأميركية ـ الروسية قبل أن تنبت، وأعطت درسا لترامب حول الخطوط الحمر للاستخبارات الأميركية، وأوضحت الموقف الأميركي الحقيقي من بوتين وما تقوم به روسيا خلف الكاميرات وبعيدا عن هدايا كرة القدم.

ـــــــــــــــــــــــــــــ

الآراء ووجهات النظر الواردة في هذا المقال لا تعبر بالضرورة عن آراء أو وجهات النظر أو السياسات الرسمية لشبكة الشرق الأوسط للإرسال (أم. بي. أن)

XS
SM
MD
LG