Accessibility links

لبؤة تقتل والد أشبالها في حديقة حيوان أميركية


صورة الأسد القتيل نشرتها محطة ketv المحلية على تويتر

لم تشفع السنوات الثماني التي قضاها ناياك مع زوري داخل قفص واحد، في ثنيها عن إطباق فكيها بقوة على رقبته.

في البداية، تنبه العاملون في حديقة حيوان إنديانا بوليس الأميركية إلى "قدر هائل من الزئير" صادر من قفص الأسود، وعندما وصلوا إلى هناك وجدوا اللبؤة زوري (12 عاما) مشتبكة مع زوجها ناياك البالغ من العمر 10 سنوات.

"كانت تهاجم ناياك من الرقبة"، قال الحراس الذين حاولوا فك الاشتباك "لكنها واصلت خنق ناياك حتى توقف عن الحركة".

بدت زوري عازمة على الفتك بشريكها ناياك بشكل نهائي، يؤكد العاملون في الحديقة.

كانت ابنتهما شوكاري في الباحة حيث قتل الأب.

لكن لماذا قتلته؟ سؤال لم يتمكن حراس الحديقة من العثور على إجابته.

كان الزوجان يعيشان في وئام تام، حسب بيان أصدرته الحديقة الجمعة، ولم يلحظ العاملون أي بوادر عدوانية مضمرة بين الحيوانين قبل الحادث.

ديفيد هاغان المشرف على الحديقة قال إن الحادث أصاب الحراس الذين بنوا روابط وثيقة مع الحيوانات، بالصدمة.

بالإضافة إلى شوكاري، كان لزوري وناياك شبلان آخران، ولدوا جميعا عام 2015.

وأظهر تشريح للجثة أن الأسد توفي مخنوقا جراء جروح في الرقبة.

وكان زوري وناياك جزءا من خطة الحديقة للحفاظ على الأنواع، التي تم تصميمها للإشراف على إدارة نسل بعض أنواع الحيوانات.

XS
SM
MD
LG