Accessibility links

منظمة تطالب بمنح أطفال وأزواج اللبنانيات الحق في الجنسية


لبنانيات متزوجات من أجانب يتظاهرن للمطالبة بمنح أبنائهن الحق في الحصول على الجنسية اللبنانية

طالبت منظمة "هيومن رايتس ووتش" الأربعاء لبنان بتعديل قانون الجنسية لضمان حصول أطفال وأزواج اللبنانيات على الحق في الجنسية أسوة بزوجات وأطفال الرجال اللبنانيين.

وقالت المنظمة في تقرير مطول لها عن وضع قانون الجنسية في لبنان، والذي وصفته بـ"البالي" بسبب عودته إلى حقبة الانتداب الفرنسي منذ أكثر من 90 عاما، إنه "يميّز ضد النساء المتزوجات من أجانب وأطفالهن وأزواجهن عبر حرمان هؤلاء من الجنسية".

ويمنح قانون الجنسية اللبناني المرأة الأجنبية المتزوجة من لبناني، الجنسية بعد مرور سنة على تسجيل الزواج. ولا يمنح هذا الحق للأزواج الأجانب للبنانيات، كما لا يمنح أبناؤهن الجنسية.

وحسب منظمة هيومان رايتس ووتش "يحتاج الأبناء والبنات والأزواج غير اللبنانيين أن يجددوا أوراق إقامتهم في لبنان كل سنة إلى 3 سنوات، كما يتطلب العمل في لبنان إلى تصريح، ويُحرمون من الانتساب إلى الضمان الصحي أو الحصول على الخدمات الطبية المدعومة من الحكومة".

ونقلت المنظمة عن آماندا (26 عاما) المولودة لأم لبنانية وأب سويسري قولها إنها بالرغم من أنها تعتبر نفسها لبنانية، تجد من "المحبط والمهين" أن تضطر إلى تقديم طلب الإقامة دوريا، في حين قال مسؤولون إنها محظوظة لحصولها على الإقامة مجانا، "كأنها نعمة يتصدقون بها عليّ وليست حقي".

وقالت مي (43 عاما) المتزوجة من مصري: "كأنهم يريدونني أن أتعذب بعد الزواج ... إنهم يعاملوننا كأننا تخلينا عن الوطن".

ولا توجد معلومات رسمية حول عدد اللبنانيات المتزوجات من أجانب أو عدد الأبناء والبنات المتأثرين بذلك، لكن رصدت دراسة مدعومة من "برنامج الأمم المتحدة الإنمائي" في 2009 وجود 18 ألف زيجة بين نساء لبنانيات ورجال أجانب في لبنان بين 1995 و2008.

اقرأ أيضا: أطفالها أجانب بحكم القانون!

XS
SM
MD
LG