Accessibility links

لبنان.. تراجع عن "ضريبة واتساب" والتظاهرات مستمرة


المظاهرات شهدت مواجهات بين المحتجين وقوات الأمن.

أعلن وزير الاتصالات اللبناني محمد شقير، مساء الخميس، تراجع الحكومة اللبنانية عن فرض الضريبة على تطبيق واتساب للتواصل المجاني وذلك بعد الاحتجاجات التي عمت بيروت ومختلف المناطق اللبنانية على فرض هذه الضريبة وعلى تردي الأوضاع الاقتصادية والمالية في لبنان.

ويشهد العديد من المدن والمحافظات اللبنانية تظاهرات حاشدة لمواطنين غاضبين بعد إقرار الحكومة ضرائب جديدة، وتوجهها لفرض ضرائب أخرى بهدف توفير إيرادات جديدة لخزينة الدولة في ظل أزمة اقتصادية خانقة.

وفي وسط بيروت، كما في الضاحية الجنوبية وفي مناطق أخرى امتدت من طرابلس شمالا إلى صيدا جنوبا، حمل المتظاهرون أعلام لبنان ورددوا شعارات عدة بينها "الشعب يريد إسقاط النظام"، واتهموا أركان الدولة جميعا بالسرقة والفساد وإبرام صفقات على حساب المواطنين.

كما أقدموا على إشعال الإطارات وقطع الطرق في مناطق لبنانية عدة.

وكان وزير الاعلام جمال الجراح، أعلن في وقت سابق وفق ما نقلت الوكالة الوطنية للإعلام الرسمية، إثر اجتماع لمجلس الوزراء الخميس، أن الحكومة أقرت فرض "20 سنتاً على التخابر" على التطبيقات الخلوية، بينها خدمة واتساب، على أن يبدأ العمل بالقرار بدءاً من شهر يناير 2020.

وكان من شأن هذا القرار، وفق الجراح، أن يؤمن لخزينة الدولة مبلغاً يقدر بنحو 200 مليون دولار سنوياً.

وأقرت الحكومة التي تناقش موازنة العام 2020، رفع الرسوم على التبغ والتنباك المستورد والمنتج محلياً.

وتدرس الحكومة اقتراحات أخرى بينها فرض ضرائب جديدة على المحروقات، وزيادة ضريبة القيمة المضافة تدريجياً.

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG