Accessibility links

لتقديم "اعتراض قوي" على احتجاز ماكير.. بريطانيا تستدعي السفير الإيراني


السفير البريطاني يسلم أورق اعتماده للرئيس الإيراني حسن روحاني. أرشيفية

استدعت الخارجية البريطانية السفير الإيراني في لندن الاثنين للإعراب عن "اعتراضها القوي" على توقيف السفير البريطاني في طهران روب ماكير لفترة وجيزة، كما اعلن المتحدث باسم رئيس الوزراء البريطاني.

وقال المتحدث إن التوقيف "انتهاك غير مقبول لمؤتمر فيينا"، مضيفا أن المملكة المتحدة تريد أن تضمن عدم تكرار ذلك.

وليل السبت، أفادت وكالة "تسنيم" الإيرانية القريبة من المحافظين المتشددين، عن اعتقال السفير لبضع ساعات.

وبحسب الوكالة، تم استجوابه بشأن تورطه في "أعمال مشبوهة" أثناء تجمع أمام جامعة أمير كبير في طهران.

ولاقى احتجاز السفير البريطاني بهذه الطريقة انتقادات دولية حادة وجهتها عواصم دول غربية لطهران، مطالبة بالاعتذارعن هذا الفعل الذي يخل بقوانين الدبلوماسية واحترام البعثات والسفارات الأجنبية.

ودعت الولايات المتحدة إيران إلى الاعتذار عن احتجاز ماكير، وكتبت المتحدثة باسم الخارجية الأميركية مورغن أورتاغوس على تويتر إن هذا الاعتقال "ينتهك اتفاقية فيينا التي يمتلك النظام تاريخا سيئا في خرقِها".

والأحد حاول نائب وزير الخارجية الإيراني عباس عراقجي تبرير الحادثة بالقول إن بلاده أوقفت لفترة وجيزة السفير ماكير بعدما اشتبه بأنه أجنبي يشارك في "تجمع غير قانوني" وأُطلق سراحه بعد التعرف عليه.

وكتب عراقجي على تويتر "لم يتم احتجازه. أُوقف كأجنبي مجهول في تجمع غير قانوني " مشيرا إلى أنه أطلق سراحه بعد ربع ساعة من التعرف عليه".

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG