Accessibility links

لتنظيم العلاقة بين البنوك اللبنانية والعملاء.. المصرف المركزي يتدخل


اعتصام أمام مصرف لبنان المركزي

فرضت المصارف اللبنانية منذ حوالي 4 أشهر قيودا مشددة على سحب الودائع وخصوصا بالعملة الصعبة، ومنعت معظم التحويلات إلى الخارج منذ أكتوبر في محاولة لمنع خروج رؤوس الأموال بعد تفاقم الأزمة الاقتصادية.

ورغم الاحتجاجات الشعبية التي دخلت شهرها الرابع، رفضاً للطبقة السياسية الحاكمة وسياستها النقدية التي أوصلت البلاد الى حافة الإنهيار، لم يتدخل مصرف لبنان المركزي طوال هذه المدة مع البنوك لمحاولة إيجاد حلول للصغار العملاء الذين وقفوا بالطوابير للحصول على جزء من ودائعهم، ولم تحدد قيوداً رسمية لرأس المال تنظم هذه الإجراءات.

ولكن يبدو أن الأوضاع الاقتصادية السيئة دفعت البنك المركزي للتدخل، فقد أعلن وزير المالية اللبناني غازي وزني أن الحكومة تلقت تعميما من المركزي لتنظيم العلاقة بين المصارف وزبائنها وستقوم بدراسته والبت في الأمر خلال أيام.

وطلب حاكم مصرف لبنان رياض سلامة سلطات استثنائية في الشهر الماضي من حكومة تصريف الأعمال وقتئذ بهدف صياغة إجراءات لضمان معاملة جميع العملاء على قدم المساواة.

وصرح سلامة لوسائل إعلام لبنانية أن التعميم قُدم لرئيس الوزراء حسان دياب ووزير المالية قبل عشرة أيام، وتابع: "الأعمال ستتواصل في المصارف كالمعتاد.. الهدف هو إيجاد معاملة متساوية وعادلة بين جميع الزبائن".

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG