Accessibility links

شقيقة لجين الهذلول تكشف تفاصيل جديدة


الناشطة لجين الهذلول

قالت علياء الهذلول، شقيقة الناشطة المعتقلة في السجون السعودية لجين الهذلول، إن المحكمة أعطت أسبوعين فقط لمحامي لجين للرد على صحيفة الدعوى.

وأضافت الشقيقة في سلسلة تغريدات على تويتر أن المحكمة أعطت ساعة واحدة في الأسبوع لمحامي لجين كي يلتقي بموكلته، بعد 10 أشهر من منعها من توكيل محام.

وأكدت علياء أن شقيقتها لجين تحدثت عن تعرضها للتعذيب في كانون الأول/ديسمبر الماضي.

وكان مشرعون بريطانيون قد أيدوا تقارير في شباط/فبراير الماضي، تفيد بأن ناشطات سعوديات معتقلات تعرضن للتعذيب في السجون السعودية، كان من بينهم لجين الهذلول.

وقال المشرعون إن المسؤولية عما يرجح أنه انتهاك للقانون الدولي يمكن أن تقع على عاتق "سلطات سعودية على أعلى مستوى".

والنساء المعتقلات هن ناشطات ضمن مجموعة تضم 12 من النشطاء الرجال والنساء، الذين اعتقلوا في أيار/مايو 2018 خلال الأسابيع التي سبقت رفع الحظر على قيادة النساء للسيارات في المملكة.

هؤلاء الناشطات قد حملن على عاتقهن الدفاع عن حقوق المرأة النساء في المملكة المحافظة، خاصة إسقاط ولاية الرجل على المرأة.

وشملت الاعتقالات ناشطات في حقوق المرأة مثل، عزيزة اليوسف، ونوف عبد العزيز، ومياء الزهراني، وسمر بدوي، ونسيمة السادة وهتون الفاسي، بالإضافة إلى مناصرين ذكور للحملة.

وكانت هيومن رايتس ووتش، قد أصدرت تقريرا في تشرين الثاني/ نوفمبر، يقول إن محققين سعوديين عذّبوا ما لا يقل عن ثلاث من الناشطات السعوديات المحتجزات منذ بداية مايو/أيار 2018.

وبحسب المنظمة، فإن التعذيب "قد شمل الصعق بالصدمات الكهربائية، والجلد على الفخذين، والعناق والتقبيل القسريين".

وأصدرت وزارة الإعلام السعودية بيانا في 23 تشرين الأول/نوفمبر، تنفي فيه ما ورد في تقرير هيومن رايتس ووتش وتصفه أنه "لا أساس له من الصحة".

وتتهم السلطات السعودية المعتقلات بـ" التعامل مع دول أجنبية بهدف الإضرار بمصالح المملكة".

XS
SM
MD
LG