Accessibility links

هل تنقذ معلولا لغة المسيح؟


كتاب مخطوط باللغة الآرامية يحمله المتخصص باللغة جورج زعرور

ينكب المتخصص في اللغة الآرامية جورج زعرور على مراجعة كتاب قديم، مدققا عبر عدسة مكبرة في كلمات مخطوطة بلغة السيد المسيح، قبل أن ينقلها إلى الورق في محاولة لحفظها بعد ما باتت مهددة بالاندثار.

لم يتبق سوى قلة قليلة من أهالي قرية معلولا السورية يتحدثون الآرامية.

يقول زعرور "إن ثمانين في المئة من السكان لا يتحدثون الآرامية، والذين يتحدثونها أعمارهم فوق الستين، وهذا خطير ويهدد اللغة بالاندثار".

وتعود بدايات هذه اللغة السامية القديمة، المعروفة بكونها لغة المسيح كما يردد سكان معلولا فخورين، للقرن العاشر قبل الميلاد.

وتعد معلولا من البلدات القليلة في الشرق الأوسط التي لا تزال تستخدم هذه اللغة.

وقبل اندلاع النزاع في منتصف آذار/مارس 2011، كانت القرية وجهة يزورها سياح من أنحاء العالم لسماع لغة المسيح تتردد في أزقتها، وكان عدد سكانها أكثر من ستة آلاف نسمة، غالبيتهم من الكاثوليك الذين يتحدثون اللغة الآرامية.

مقتطفات من كتاب بخط جورج زعرور باللغة الآرامية
مقتطفات من كتاب بخط جورج زعرور باللغة الآرامية

إلا أن غالبيتهم فروا ومع وصول النزاع إليها في العام 2013، وسيطرة فصائل معارضة ثم جبهة النصرة عليها.

وتقول مدرسة اللغة الآرامية أنطوانيت مخ "اللغة لم تكن تعلم في المدارس، كانت لغة البيوت، من علم ابنه اللغة حفظها، هؤلاء جميعهم ولدوا خارج معلولا خلال سنوات التهجير، وعندما عادوا تعلموا العربية".

وفي منتصف نيسان/أبريل 2014، استعادت القوات الحكومية السيطرة على البلدة، إلا أن غالبية السكان ممن نزحوا إلى دمشق أو لجأوا إلى الخارج لم يعودوا إليها، ويقدر عدد سكانها حالياً بنحو ألفين فقط.

XS
SM
MD
LG