Accessibility links

"لماذا أطلقوا عليه 16 رصاصة؟".. والدة المقتول بمنزل نانسي عجرم تخرج عن صمتها


نشرت القنوات المحلية مقطع فيديو من إحدى كاميرات المراقبة أظهرت عملية اطلاق النار على اللص

قالت والدة الشاب السوري الذي قتل في منزل الفنانة اللبنانية نانسي عجرم إن ولدها كان أعزلا عندما دخل إلى المنزل، مشككة برواية فادي الهاشم زوج الفنانة اللبنانية الذي أقدم على قتل ولدها.

ونقلت وسائل اعلام سورية عن سيدة تدعى فاطمة وهي والدة القتيل محمد الموسى قولها إن "اللقطات المأخوذة من قبل كاميرات المراقبة للحادث مفبركة، وهناك محاولات للتغطية على ما جرى".

وأكدت أن ولدها، الذي غادر سوريا منذ 13 عاما للعمل في لبنان، "لم يكن بحاجة للمال كي يسرق وأيضا لم تكن لديه أية سوابق في لبنان أو غيرها".

وأشارت والدة الموسى إلى أن ولدها قتل بإطلاق 16 رصاصة، لكن مقاطع الفيديو لم تظهر أثارا كثيرة للدماء، كما أن هذا العدد من الرصاصات يؤكد أن القاتل لمك يكن يدافع عن نفسه بل كان ينوي القتل".

وتضاربت الأنباء حول علاقة القتيل بالعائلة، حيث تفيد عائلة القتيل أنه كان يعمل لدى عائلة نانسي عجرم في الفيلا وأنه أتى للمطالبة بمستحقاته وليس بهدف السرقة.

وقال خال القتيل إن محمد الموسى كان يعمل لدى زوج المطربة، مشيرة إلى أنه ذهب إلى الفيلا ومعه "مسدس لعبة" للمطالبة "بمستحقاته المتأخرة"، وأضاف أن زوج نانسي "نشر فيديو الواقعة بعد تعديله وحذف بعض المشاهد التي تدينه".

لكن نهاد الهاشم شقيق فادي زوج الفنانة نانسي عجرم نفى وجود أية علاقة تربط القتيل بالعائلة.

كذلك، علق المحامي جابي جرمانوس، محامي أسرة الفنانة نانسي عجرم، على الاتهامات الموجهة لزوج الفنانة وذلك خلال مداخلة هاتفية مع إحدى الوسائل الإعلامية، نافياً أن يكون القتيل قد عمل من قبل عند نانسي عجرم وزوجها، مؤكدا أنهم لم يعرفوه مطلقا.

وكانت السلطات اللبنانية أخلت سبيل فادي، على ذمة التحقيق، وقالت إنه كان في حالة دفاع مشروع عن النفس.

والخميس أفادت وسائل اعلام لبنانية أن النيابة العامة قررت توسيع التحقيقات بناء على طلب مقدم من عائلة القتيل.

ويشتمل هذا الاجراء على الاستماع مجددا لإفادة فادي الهاشم ومشاهدة محتوى الهواتف النقالة التابعة للقتيل وباقي الأشخاص الذين كانوا في محل الحادث، فضلا سحب كاميرات المراقبة الموجودة في منزل ناسي عجرم.

XS
SM
MD
LG