Accessibility links

النظام الإيراني يمنع منتقديه من الوصول إلى البرلمان


جانب من الاحتجاجات في إيران إثر إقرار السلطات بإسقاط الطائرة الأوكرانية عن طريق الخطأ

منع مجلس الوصاية الإيراني، الذي يهيمن عليه المحافظون، حوالي ثلث أعضاء البرلمان الإيراني الحاليين من الترشح للانتخابات البرلمانية القادمة، وفقا لما ذكرته وكاله الأنباء الإيرانية الرسمية، إيرنا.

ومنع حوالي 80 نائبا من الترشح، أغلبهم معروفون بانتقادهم للنظام، منهم نائب كشف عن اعتقال النظام حوالي 7000 متظاهر خلال الاحتجاجات الأخيرة التي هزت البلاد في نوفمبر الماضي.

وكانت وزارة الداخلية الإيرانية استبعدت حوالي 800 مرشح الشهر الماضي.

ويتعين على المرشحين للانتخابات أن يمروا بعملية تدقيق صارمة من قبل وزارة الداخلية ومجلس صيانة الدستور قبل أن يتمكنوا من الترشح للبرلمان.

وقد يكون الإقصاء الواسع النطاق للمشرعين الحاليين خطوه لتمهيد الطريق أمام المتنافسين لأول مرة، ومعظمهم من الشبان المتشددين، الذين سجلوا كمرشحين لمجالس النواب الجديدة.

وبما أن الضغوط الداخلية والخارجية قد شنت على خامنئي والحرس الثوري، فإن التحرك لتكديس البرلمان بالمتشددين الموثوق بهم من قبل النظام يشير إلى وجود نزعة لدى طهران لمقاومة أي تغيير، وفق تقرير لموقع راديو فردا.

وفرقت الشرطة الإيرانية، السبت، طلابا أثناء تجمع لتكريم ضحايا تحطم الطائرة الأوكرانية الـ 176، فيما تقول تقارير صحفية إن الأمن فتح النار على المتظاهرين مساء الأحد.

وهتفوا بشعارات تندد بـ "الكاذبين" مطالبين بملاحقة المسؤولين عن المأساة والذين حاولوا التغطية على الحادث، وفق قولهم.​

وأقرت طهران، السبت، مسؤوليتها عن إسقاط طائرة الخطوط الأوكرانية الدولية بصاروخ أُطلق "عن طريق الخطأ" بعد أن نفت ذلك في البداية.

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG