Accessibility links

بوتين يدعو لطي صفحة الجواسيس ولندن تضع شروطا


الرئيس الروسي فلاديمير بوتين

قال متحدث باسم رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي الخميس إن فتح صفحة جديدة في العلاقات مع روسيا لن يكون ممكنا إلا إذا غيرت موسكو سلوكها، وذلك إثر دعوة الرئيس فلاديمير بوتين إلى "طي الصفحة المرتبطة بالجواسيس".

وقال المتحدث "من الواضح أن سلوك روسيا العدائي والذي يزعزع الاستقرار يقوض مساعيها لتصبح شريكا دوليا مسؤولا"، لكنه أكد أن لندن ستواصل التشاور مع موسكو في قضايا الأمن الدولي لأن "ذلك يصب في مصلحة المملكة المتحدة".

وتدارك "لكن رئيسة الوزراء أعلنت في مناسبات عدة أننا لا نستطيع بناء علاقة مختلفة إلا إذا غيرت روسيا سلوكها".

وكان بوتين قد عبر خلال اجتماع مع مسؤولي وكالات أنباء على هامش منتدى سان بطرسبرغ الاقتصادي الخميس عن أمله في أن يعمل رئيس وزراء بريطانيا القادم على تحسين العلاقات بين البلدين والتي توترت بشكل كبير العام الماضي بسبب حادث تسميم جاسوس روسي سابق في المملكة المتحدة ألقت لندن باللوم فيه على موسكو.

وقال بوتين "لسنا نحن من كان يتجسس عليكم عبر هذا الشخص الذي قيل إنه جرى تسميمه في سالزبوري. هو عميلكم ولا يخصنا. وهذا يعني أنكم أنتم من كان يتجسس علينا".

وسيرغي سكريبال ضابط سابق في الاستخبارات الروسية، أدين بالتجسس لصالح بريطانيا قبل أن يصبح جزءا من عملية تبادل عملاء مزدوجين. وعثر عليه وعلى ابنته يوليا في الرابع من آذار/مارس 2018 في سالزبوري جنوبي بريطانيا، بلا حراك على مقعد في مكان عام.

واتهمت السلطات البريطانية الاستخبارات الروسية بمحاولة تسميمهما عبر استخدام غاز أعصاب. إلا أن موسكو نفت أي مسؤولية في القضية التي أثارت أزمة دبلوماسية بين البلدين.

ونجا سكريبال وابنته بعد علاجهما لفترة في المستشفى.

وقال الرئيس الروسي "القضايا العالمية المرتبطة بالمصالح المشتركة لدولتينا في المجالات الاقتصادية والاجتماعية والأمنية أهم بكثير من ألعاب الأجهزة الخاصة".

وتابع "أتمنى أن يخذ من سيقود الحكومة (في لندن) بعين الاعتبار مصالح 600 شركة بريطانية تعمل في روسيا".

وقبل قضية سكريبال، توترت العلاقات بين لندن وموسكو بوفاة العميل الروسي السابق ألكسندر ليتفيننكو مسموما بالبولونيوم في عام 2006 في بريطانيا. وحملت السلطات البريطانية روسيا المسؤولية في تلك القضية.

XS
SM
MD
LG