Accessibility links

حكم جديد بالإعدام ضد فرنسيين في العراق


وزير الدفاع الفرنسي جان إيف لودريان

أصدرت محكمة في بغداد الثلاثاء حكما بالإعدام على فرنسييْن بعد إدانتهما بالانتماء إلى تنظيم داعش، ما يرفع العدد إلى ستة فرنسيين.

والمدانان، هما إبراهيم النجارة (33 عاما) الذي اتهمه جهاز الاستخبارات الفرنسي بتسهيل إرسال إرهابيين إلى سوريا، وكرم الحرشاوي (32). ونقل كلاهما نهاية كانون الثاني/يناير من سوريا إلى العراق بهدف محاكمتهما في هذا البلد.

وهناك ستة فرنسيين آخرين، نقلوا كذلك من سوريا إلى العراق ستجري محاكمتهم خلال الأيام القادمة بتهمة الانتماء إلى داعش.

وفيما قال النجارة أمام القاضي إنه غادر فرنسا إلى سوريا بسيارته في عام 2014 رفقة ابنته وزوجته وشقسقتها، قال الحرشاوي إنه "بريء" مضيفا "لم أدخل العراق ولم أشارك في أي قتال لا في سوريا ولا في العراق".

وتأتي هذه الأحكام، بعد صدور أخرى مماثلة خلال اليومين الماضيين بحق كيفن غونو وليونار لوبيز وسليم معاشو ومصطفى المرزوقي.

وأمام جميع هؤلاء، 30 يوما لاستئناف الأحكام الصادرة بحقهم، وفقا للمحامي الفرنسي الذي يتولى قضية ليونارد لوبيز.

لودريان يدعو العراق لوقف إعدام دواعش فرنسيين

ويأتي الحكمان الجديدان فيما أعلن وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان الثلاثاء أن بلاده تكثف جهودها لتجنيب الإرهابيين الفرنسيين الأربعة الذين صدر حكم الإعدام ضدهم يومي الأحد والاثنين.

وقال الوزير الفرنسي في حديث إلى إذاعة "فرانس انتر"، "تكثف خطواتنا من أجل تجنيب هؤلاء الفرنسيين الأربعة عقوبة الإعدام".

وأضاف أن بلاده تحترم السيادة العراقية، لكنها تعارض حكم الإعدام، موضحا "قلنا ذلك (...). وأنا نفسي ذكرت الرئيس العراقي برهم صالح بموقفنا".

وكرر لودريان أيضا موقف باريس الرافض لعودة المواطنين الفرنسيين المرتبطين بداعش إلى فرنسا ومحاكمتهم على أرضها، مضيفا "هؤلاء الإرهابيون نفذوا هجمات ضدنا، وقد زرعوا الموت أيضا في العراق، يجب أن تتم محاكمتهم حيث ارتكبوا جرائمهم".

وينص القانون العراقي على عقوبة الإعدام للمنتمين إلى الجماعات الإرهابية حتى لغير المشاركين في أعمال قتالية.

وأصدرت المحاكم العراقية بالفعل، أحكاما ضد أكثر من 500 أجنبي من عناصر داعش نساء ورجال، لكن لم يتم إعدام أي منهم حتى الآن.

XS
SM
MD
LG