Accessibility links

"حرب عالمية" في ليبيا


دبابة تابعة لحكومة الوفاق

لم تمض سوى أيام قليلة على الاتفاق البحري والعسكري بين تركيا وحكومة الوفاق الليبية، حتى أعلن المشير خليفة حفتر تصعيده العسكري ضد العاصمة طرابلس، الخاضعة لسيطرة الحكومة المعترف بها دوليا.

وقد أثار هذا التصعيد مخاوف من أن تتحول ليبيا الغنية بالنفط إلى مكان لتصفية حسابات و "حرب عالمية مصغرة"، بسبب تضارب المصالح والدعم الذي تتلقاه الأطراف المتناحرة من عدة دول.

ويفرض حفتر حصارا على طرابلس منذ أبريل الماضي، متهما حكومة الوفاق التي يقودها فايز السراج بإيواء جماعات إرهابية.

ويوم الجمعة استمرت المواجهات المسلحة في جنوب وجنوب غرب طرابلس، بشكل متصاعد منذ إعلان حفتر عن "ساعة الصفر" لاقتحام العاصمة الليبية أمس الخميس.

فهل من ارتباط بين هذا التصعيد المفاجئ، والاتفاق التركي مع حكومة السراج؟

يرى الخبير المصري في الشؤون الأمنية جمال مظلوم أن الإجابة "نعم".

"حفتر متخوف من أن يمد الأتراك قوات السراج بالسلاح والرجال، لذلك تحرك لحسم المعركة".

يشار إلى أن الاتفاق الموقع في 27 نوفمبر بين تركيا وحكومة الوفاق، يتضمن تعيين حدود المناطق البحرية بين البلدين في البحر المتوسط. وقوّى الاتفاق حكومة السراج في مواجهة حفتر، خاصة بعد تلويح إرودغان بإرسال قوات تركية إلى ليبيا.

وقد لقي الاتفاق تنديدا واسعا من مصر واليونان المنافسين التقليديين لتركيا، بل حتى من دول غربية.

وقبل أيام من التصعيد العسكري للجنرال الليبي خليفة حفتر في طرابس، قال الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي إن الأزمة الليبية على وشك الحل، وقد تزامنت تصريحاته مع مناورات عسكرية للقوات المصرية في المتوسط.

رسالة تحذير

التدريبات العسكرية، حسب الخبير الأمني المصري جمال مظلوم هي "رسالة تحذير واضحة لتركيا التي تسعى للسيطرة على حقول الطاقة في شرق المتوسط".

الدول المنددة بالاتفاق التركي استغلت هذه الفرصة للتقارب أكثر مع حفتر.

فقد قامت اليونان بطرد السفير الليبي، وأعلنت اعترافها ببرلمان ليبيا الموالي لحفتر.

وتتهم قوات حكومة الوفاق، مصر والإمارات بدعم حفتر بالسلاح والمال منذ فترة.

لكن وحسب صحيفة الإكونوميست، فإن دعم الروس لحفتر هو الذي قد يغير اللعبة.

فالقوات الروسية هي التي ساعدت حفتر على تعزيز قبضته على حقول النفط في الشرق والجنوب الليبي، وقد تقلب المعادلة في طرابلس، حسب الصحيفة.

كما تحدثت مصادر عن وجود "مرتزقة" من دول الجوار تقاتل إلى جانب قوات حفتر.

تخوف أميركي

لكن الوجود الروسي قد يثير حفيظة دول أخرى خصوصا أميركا التي تشعر، حسب مظلوم، بالقلق من إمكانية سيطرة الروس على الوضع في ليبيا عبر حفتر، في ظل تعثر التحركات الدولية لاحتواء الصراع الليبي.

ومرارا دعت واشنطن حفتر إلى وقف هجومه على طرابلس، كما دعت مختلف الأطراف المتحاربة إلى تجنب المدنيين في أي صراع بالمنطقة.

ومنذ أسبوع، أعلن الجيش الأميركي أن طائرة مسيرة تابعة له أسقطت بواسطة أنظمة دفاعية روسية فوق طرابلس.

"حرب عالمية مصغرة"

كل تلك التطورات المتشابكة دفعت خبراء إلى التحذير من أن ما يجري في ليبيا قد يقود لـ "حرب عالمية مصغرة".

فهناك تواجد روسي وأميركي وتركي في ليبيا، ناهيك عن الوجود غير المعلن لإيطاليا وفرنسا ومصر والإمارات وغيرها من الدول بالمنطقة.

"لا نستبعد أن تصبح ليبيا ساحة لحرب عالمية مصغرة مباشرة أو بالوكالة." يحذر الخبير المصري جمال مظلوم.

ولا يستبعد مظلوم من تحول الصراع في ليبيا إلى "حرب أهلية مدمرة طويلة المدى قد تقود في خاتمة المطاف إلى تقسيم ليبيا".

وقال لموقع الحرة إن ذلك سيشكل "تهديدا غير مسبوق لدول الجوار والعالم، خاصة في ظل وجود داعش في المنطقة."

ومنذ الإطاحة بنظام العقيد معمر القذافي في 2011، تشهد ليبيا صراعات على السلطة بين العديد من المجموعات المسلحة.

XS
SM
MD
LG