Accessibility links

"مؤسف وجبان".. واشنطن تدين اغتيال صحفيين بالعراق


الصحفي العراقي أحمد عبد الصمد الذي قتل على يد مسلحين مجهولين رفقة زميله صفاء غالي

دانت الولايات المتحدة اغتيال الصحفي بقناة دجلة العراقية أحمد عبد الصمد وزميله المصور صفاء غالي في البصرة من قبل جماعات مسلحة، حسبما جاء في تغريدة للسفارة الأميركية في بغداد السبت.

ووصف بيان السفارة الاغتيال بـ"المؤسف والجبان"، وقال إن اغتيال وترهيب الصحفيين والنشطاء المؤيدين للإصلاح في العراق "لا يمكن أن يستمر من دون عقاب".

وحملت واشنطن الحكومة العراقية مسؤولية دعم حق العراقيين في حرية التعبير وحماية الصحفيين وضمان قدرة الناشطين من ممارسة حقوقهم الديموقراطية.

وشدد البيان على ضرورة العثور على الجناة وتقديمهم للعدالة.

وفتح مجهولون النار على السيارة التي كان يستقلها الصحفيان في منطقة قريبة من مقر قيادة شرطة البصرة ما أدى إلى مقتلهما.

وعمل الصحفي عبد الصمد على تغطية التظاهرات التي انطلقت في البصرة وباقي مدن العراق من الأول من أكتوبر.

وتعرض العديد من الناشطين والصحفيين إلى القتل أو الاختطاف، على يد مسلحين مجهولين يعتقد أنهم تابعون لميليشيات مدعومة من إيران، أقدمت أيضا على مهاجمة قنوات تلفزيونية وحرق مكاتب إعلامية مطلع شهر أكتوبر.

ويشهد العراق منذ أوائل أكتوبر تظاهرات مناهضة للنظام أسفرت عن مقتل نحو 460 شخصا وأكثر من 25 ألف جريح.

XS
SM
MD
LG