Accessibility links

ماتيس: نعمل لإنهاء المأساة الإنسانية في اليمن


ماتيس ودانفورد خلال مؤتمرهما الصحافي في البنتاغون

أكد وزير الدفاع الأميركي جيم ماتيس الثلاثاء التزام الولايات المتحدة بحماية طرق الملاحة العالمية وضمان استمرار الحركة فيها بعد إعلان مسؤول عسكري إيراني سيطرة بلاده على الخليج وعلى مضيق هرمز.

وقال ماتيس خلال مؤتمر صحافي مع رئيس هيئة أركان الجيش الأميركي الجنرال جوزيف دانفورد إن واشنطن تواصل العمل على دحر داعش وقال إن حجم "دولة الخلافة" تقلص في سورية والعراق بعد فقدان التنظيم 98 في المئة من الأراضي التي كان يسيطر عليها.

وتطرق المسؤولان إلى عدة ملفات دولية شملت إلى جانب الحرب على داعش كلا من اليمن وإيران وسورية وروسيا وأفغانستان وكوريا الشمالية.

وتحدث ماتيس عن "دعم واشنطن حق الشريكة السعودية في الدفاع عن نفسها والتوصل إلى حل سلمي للنزاع في اليمن".

وأكد أن الدعم الأميركي للرياض والتحالف الذي تقوده، ليس من دون شروط، مضيفا "عليهم أن يفعلوا كل شيء لتجنب خسارة الأرواح البريئة ودعم عملية السلام برعاية الأمم المتحدة".

وأوضح أن الولايات المتحدة تعمل مع المبعوث الدولي إلى اليمن مارتن غريفيث لإنهاء المأساة الإنسانية في ذلك البلد ومنع وقوع خسائر في صفوف المدنيين.

شاهد المؤتمر الصحافي كاملا:

وقال الوزير الأميركي إن إيران لا تزال عنصر زعزعة الاستقرار الأساسي في الشرق الأوسط، وتابع "أشعرنا إيران بأن سوء السلوك في المنطقة لا يمكن أن نتسامح فيه وسوف تحاسب على ذلك".

وأكد ماتيس "مشكلتنا مع قيادة النظام وليس مع الشعب الإيراني".

وبشأن الوضع في أفغانستان، أشار وزير الدفاع إلى أن هناك حديثا بين قادة طالبان حول "الحاجة إلى إنهاء الحرب"، وقال إن قطر والإمارات انضمتا إلى جهود إحلال السلام هناك.

وبالنسبة لأوروبا، قال دانفورد "نتعامل مع التهديد الروسي، وقمنا بـ13 تمرينا مشتركا مع قوات أوروبية".

وأشار إلى وجود 7200 جندي أميركي في أفريقيا لمساعدة الحلفاء في هذه القارة في العمليات ضد داعش والقاعدة.

XS
SM
MD
LG