Accessibility links

ماذا بعد مقتل سليماني؟.. محللون أميركيون يتحدثون


بحسب مدير السياسات في مجموعة "متحدون ضد إيران النووية"، جيسن برودسكي، فإن الضربة الجوية الأميركية خلقت "زلزالاً" ستكون له "أصداء حول العالم".

قال الرئيس الأميركي دونالد ترامب إنه أمر، الجمعة، بتوجيه الضربة التي قتلت قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني، قاسم سليماني، لمنع "هجمات وشيكة وخبيثة على أميركيين" في المنطقة. وقال رئيس هيئة الأركان الأميركية المشتركة مارك ميلي، الجمعة، في رده عما إذا سيكون الوضع خطرا على الأميركيين في المنطقة، "بالطبع هناك مخاطر".

وتحدث عدد من المختصين الأميركيين بالشأن الإيراني، مع إذاعة "صوت أميركا" عن انعكاسات مقتل سليماني على كل من إيران والسياسات الأميركية في الشرق الأوسط.

وبحسب مدير السياسات في مجموعة "متحدون ضد إيران النووية"، جيسن برودسكي، فإن الضربة الجوية الأميركية خلقت "زلزالاً" ستكون له "أصداء حول العالم".

"قاسم سليماني لم يكن مجرد رمز. كانت لديه سلطة حقيقية" يقول برودسكي، ويضيف أن "جوهر قوته ينبع من قدرته على توجيه ضربات بما يتجاوز وزنه في إيران. لم يقد قوات وكلاء إيران في المنطقة فحسب، بل كان يتدخل في السياسات المحلية أيضا".

ويتابع برودسكي أن سليماني كان "وجه محور المقاومة"، ويرى أن تعيين خامنئي، اسماعيل قاآني، خليفة له، خطوة مثيرة للاهتمام.

أما إيلان بيرمان، كبير نواب رئيس مجلس السياسات الخارجية الأميركية، فقد اعتبر مقتل سليماني "مضاهيا" لمقتل بن لادن على يد إدارة الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما واستهداف إدارة ترامب لـ"أبو بكر البغدادي".

ويعتبر "تورط سليماني في عدم استقرار المنطقة، وتنسيقه مع عدد من وكلاء الإرهاب أمراً معروفاً عنه. وهو معروف لحكومة الولايات المتحدة كذلك". ويرى بيرمان أن الضربة الأميركية "إشارة بالغة الأهمية بأن إدارة ترامب متحضرة للتبعات الدقيقة لأفراد كسليماني يشاركون في هذا النوع من السلوك"، بحسب بيرمان.

ويضيف أن من المرجح أن ترد إيران، "لأن مقتل سليماني كان ضربة موجعة لهيبتها". لكنه يرجح أن يكون الرد "بطريقة لا تؤدي لمواجهة شاملة، بسبب قوة الجيش الأميركي ولأن النظام الإيراني يعرف مدى جدية الولايات المتحدة".

ويرى الخبير في الشأن الإيراني في معهد الشرق الأوسط بواشنطن، أليكس فاتانكا، أن "العراق سيصبح أول ميادين المعركة وسيكون هناك ضغط كبير على الوجود العسكري في العراق" مذكّرا بأن الأميركيين "سيخسرون كثيرا في المستوى الاستراتيجي إذا اضطروا للانسحاب من العراق".

والسبت، هدد من يسمى "قائد العمليات الخاصة في كتائب حزب الله العراقية"، باستهداف القواعد التي يتواجد فيها جنود أميركيون وطلب من الأجهزة الأمنية العراقية الابتعاد عنها.

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG