Accessibility links

ماذا يحدث بين السعودية وأمازون؟


شعار أمازون

يحجم الرئيس التنفيذي لشركة أمازون جيف بيزوس عن حضور مؤتمر استثماري سيعقد في السعودية الثلاثاء وفق ما نشرت صحيفة واشنطن بوست.

ونقلت الصحيفة عن مصادر في الشركة أن الاحجام عن المشاركة يشمل المدراء التنفيذين أيضا، في خطوة تعزز من فتور العلاقات ما بين عملاق التقنية والمملكة، خاصة بعد مقتل الصحفي جمال خاشقجي الذي كان كاتبا في الصحيفة وما تبعها من توترات مع السعودية.

وكانت أمازون والسعودية على أعتاب صفقة بمليار دولار، لبناء مركز بيانات، والتي لم تر النور، إذ أشار مسؤول في الشركة أنه "لا مركز للبيانات قد الإنشاء. ولا يوجد أي تحركات بهذا الشأن خلال العام الحالي".

ويشير تقرير الصحيفة أن كلا الطرفين لم يعلنا قطع العلاقات، ولكنها على ما يبدو في حالة "تجميد" على خلفية مقتل خاشقجي، ناهيك عن الممارسات التي استهدف فيها جيف بيزوس بنشر معلومات خاصة عنه، والتي وجهت فيها أصابع الاتهام إلى السعودية أيضا.

وكما تلمح الصحيفة إلى أن الخلاف ما بين بيزوس وولي العهد السعودي محمد بن سلمان تعود جذوره إلى رفض عروض الأعمال التي تقدمت بها المملكة خلال مؤتمر "دافوس الصحراء".

وكانت أمازون قد توجهت للاستثمار في المنطقة العربية عندما استحوذت على "سوق دوت كوم" بصفقة بلغت 580 مليون دولار.

XS
SM
MD
LG