Accessibility links

ماذا يريد مادورو من هواوي؟


نيكولاس مادورو

أعلن الرئيس الفنزويلي المطعون في شرعيته نيكولاس مادورو أنه يريد الاستثمار "الفوري" في شركة هواوي الصينية للاتصالات التي تتهمها الولايات المتحدة بالتجسس لصالح الصين ووضعتها على قائمة تجارية سوداء.

وقال مادورو في خطاب يوم الجمعة: "لقد طلبت استثمارا فوريا مع إخواننا الصينيين، في التكنولوجيا وتكنولوجيا هواوي و ZTE وجميع الشركات الصينية وجميع الشركات الروسية من أجل زيادة قدرات الاتصالات".

وأضاف أنه سوف يقوم بالاستثمار حتى يكون لدى فنزويلا "شبكة 4G للاتصال السريع على الإنترنت والبيانات".

وجاء هذا الإعلان على الرغم من الأزمة الاقتصادية الخانقة التي تعاني منها فنزويلا مع ارتفاع معدلات التضخم ونقص السلع الرئيسية.

وتعاني الاتصالات في فنزويلا من تردي الخدمة سواء بالنسبة للإنترنت أو شبكة الهواتف المحمولة.

هذا الإعلان دعا زعيم المعارضة خوان غواديو إلى اتهام مادورو بأنه يعيش "منعزلا عن الواقع"، وقال إن سبب مشكلة الاتصالات في فنزويلا هو سوء إدارة الموارد المالية.

وغرقت فنزويلا، الدولة النفطية التي كانت في الماضي الأغنى في أميركا اللاتينية، في أزمة اقتصادية حادة ويعاني سكانها من نقص خطير في المواد الغذائية والأدوية بالإضافة إلى تضخم متزايد بلغ 10 ملايين في المئة عام 2019 بحسب صندوق النقد الدولي.

ويعيش أكثر من ثلاثة ملايين فنزويلي خارج البلاد بسبب الأوضاع الاقتصادية الصعبة التي تعيشها بلادهم في عهد مادورو.

فنزويليون: لن نجمع القمامة للأبد
الرجاء الانتظار

لا يوجد وسائط متاحة

0:00 0:01:03 0:00

وأصبحت العملة الفنزويلية البوليفار بلا قيمة أمام الدولار الأميركي، نتيجة السياسيات المالية لحكومة مادورو، ما يجعل من الصعب على التجار استيراد أية بضائع من الخارج.

وفي إشارة على نقص العملة الصعبة، نقلت وكالة رويترز في شباط/فبراير الماضي عن نائب معارض وثلاثة مصادر حكومية قولهم إن ثمانية أطنان من الذهب على الأقل نُقلت من خزائن البنك المركزي الفنزويلي، من أجل بيعه في الخارج.

وكان الرئيس دونالد ترامب قرر منع تصدير منتجات تقنية أميركية إلى هواوي.

ودفع قرار ترامب بالعديد من شركات الاتصالات ومشغلي الهاتف المحمول في كل من الولايات المتحدة واليابان وبريطانيا إلى تعليق التعاملات مع الشركة الصينية.

اقرأ أيضا: كل ما يجب معرفته عن أزمة هواوي

XS
SM
MD
LG