Accessibility links

روسيا قد تواجه عقوبات أوروبية جديدة


وزيرة خارجية النمسا مع نظيرها الألماني

أعلن الاتحاد الأوروبي الثلاثاء أنه سينظر الشهر المقبل في مسألة فرض مزيد من العقوبات على روسيا على خلفية الحلقة الأخيرة من التصعيد مع أوكرانيا.

وقالت وزيرة خارجية النمسا كارين كنايسل التي تتولى بلادها الرئاسة الدورية للاتحاد لصحافيين بعد محادثات مع نظيرها الألماني هايكو ماس: "في مسألة (فرض) المزيد من العقوبات، سنعرف مع الوقت، لدينا قمة في كانون الأول/ديسمبر". وأضافت أن كل شيء يعتمد على "سلوك الطرفين. لكن ستحتاج إلى مراجعة".

وقال الرئيس البولندي أندريه دودا الثلاثاء إن وارسو ستنضم إلى أي تحركات دولية لتكثيف العقوبات ضد موسكو على خلفية استيلائها الأحد على ثلاث سفن أوكرانية بالقرب من شبه جزيرة القرم التي ضمتها روسيا سابقا إلى أراضيها.

ودعا السفير الأوكراني في الأمم المتحدة فلاديمير يولجنكو في تصريح خاص لـ"الحرة" الولايات المتحدة إلى تشديد العقوبات بشكل عاجل ودعم كييف بمزيد من الأسلحة، معتبرا أن هذه هي اللغة الوحيدة التي تفهمها موسكو، على حد قوله.

قانون طوارئ في أوكرانيا

وصوت البرلمان الأوكراني في وقت متأخر الإثنين لصالح فرض قانون الطوارئ في المناطق الأوكرانية الحدودية، على خلفية احتجاز السفن الثلاث مع طواقمها البالغ عدد أفرادها حوالي 20 بحارا.

وبرر الرئيس الأوكراني الإجراء الذي لم يسبق له مثيل منذ استقلال الجمهورية السوفياتية السابقة في 1991، بوجود "تهديد مرتفع للغاية" بإمكان وقوع هجوم بري روسي.

وتتهم روسيا التي تؤكد أنها تصرفت "بشكل يتطابق تماما مع القانون الدولي"، السفن الأوكرانية وهي سفينتان حربيتان وقاطرة، بالدخول بشكل غير قانوني إلى المياه الإقليمية الروسية قبالة القرم وتعتبر ذلك "استفزازا" من جانب كييف.

ويدخل قانون الطوارئ حيز التنفيذ صباح الأربعاء في حوالى 10 مناطق حدودية خصوصا مع روسيا وبيلاروسيا ومن جانب بحر آزوف. وسيتيح على مدى شهر للسلطات الأوكرانية أن تقوم بتعبئة مواطنيها وتنظيم وسائل الإعلام والحد من التجمعات العامة.

بوتين يحذر كييف

وحذرت روسيا أوكرانيا الثلاثاء من القيام بأعمال "متهوّرة" بعد قرار فرض قانون الطوارئ.

وأشار المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف إلى أن ذلك "من المحتمل أن يشكل خطرا بما أن مثل هذه الأفعال قد تؤدي إلى تصعيد التوترات" خصوصا في حوض دونباس في الشرق الانفصالي في أوكرانيا.

ووقعت الحادثة بين حرس الحدود الروس والسفن الأوكرانية في البحر الأسود مساء الأحد عندما كانت تلك السفن تحاول عبور مضيق كيرتش للدخول إلى بحر آزوف الذي يعتبر حيويا لصادرات الحبوب والفولاذ في شرق أوكرانيا.

وأدت الحادثة إلى إصابة ستة أشخاص بحسب كييف ونقل ثلاثة منهم إلى المستشفى.

ويمثل معظم البحارة المحتجزين الثلاثاء أمام محكمة في سيمفيروبول في القرم التي قد تأمر بوضعهم قيد الحبس الاحتياطي، حسب ما أعلن محامي أحدهم لوكالة الصحافة الفرنسية.

يذكر أن الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا والدنمارك وكندا نددت بما وصفته بالعدوان الروسي على السفن الأوكرانية.

وكان الرئيس دونالد ترامب قد كشف عن وجود اتصالات أميركية-أوروبية حثيثة لتسوية التصعيد بين روسيا وأوكرانيا، في حين وصف وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو احتجاز روسيا للسفن الأوكرانية بأنه تصعيد خطير وانتهاك للقانون الدولي وحث الطرفين على ضبط النفس.

وحذرت مندوبة واشنطن في الأمم المتحدة نيكي هايلي روسيا الاثنين من أن احتجاز السفن الأوكرانية يشكل "انتهاكا صارخا لسيادة الأراضي الأوكرانية"، و"عملا متغطرسا ينبغي على المجتمع الدولي أن يدينه".

XS
SM
MD
LG