Accessibility links

مان سيتي يهزم تشيلسي ويواصل ملاحقة ليفربول


غوارديولا يعانق محرز بعد الانتصار

عاد مانشستر سيتي إلى طريق الانتصارات بالفوز بهدفين لهدف واحد على تشيلسي، السبت، في استاد الاتحاد، لينهي سلسلة من ستة انتصارات متتالية للفريق اللندني ويبقى فريق بيب غوارديولا على بُعد تسع نقاط خلف ليفربول متصدر الدوري الإنكليزي الممتاز لكرة القدم.

وبعد خسارة سيتي في أنفيلد قبل فترة التوقف الدولي، كانت هذه المباراة مهمة لأصحاب الأرض في ظل مواجهة فريق فرانك لامبارد المتألق.

وقال غوارديولا "تشيلسي فريق مذهل، كنا نعلم ذلك لكننا فزنا عليه".

وأضاف "كانت مباراة معتادة على أعلى مستوى. دفاعنا قدم أداء جيدا اليوم. في أصعب فترات المباراة نجحنا في هز الشباك من هجمة مرتدة. صنعنا العدد الكافي من الفرص لتسجيل المزيد من الأهداف".

وكانت مباراة أظهر فيها تشيلسي أنه فريق يملك إمكانات هائلة لكنه يفتقر للصلابة الدفاعية للمنافسة ضد الكبار.

ورغم الحصول على النقاط الثلاث سيكون غوارديولا قلقا من أن فريقه ما زال بعيدا عن مستواه.

وأدخل المدرب الإسباني خمسة تغييرات على التشكيلة التي خسرت في أنفيلد أبرزها عودة الحارس إيدرسون من الإصابة.

وعاد جورجينيو إلى خط وسط تشيلسي وعبر الجناح الأمريكي كريستيان بوليسيك اختبارا طبيا بعدما عانى من إصابة في الفخذ.

واخترق تشيلسي دفاع سيتي في الدقيقة 22 بعد تمريرة رائعة من ماتيو كوفاتشيتش إلى نجولو كونتي حيث استحوذ لاعب الوسط الفرنسي على الكرة قبل بنجامين ميندي ثم وضعها بذكاء في مرمى الحارس إيدرسون.

لكن بعد ست دقائق أدرك البلجيكي كيفن دي بروين التعادل لسيتي حيث تلقى الكرة على حافة المنطقة وسدد كرة غيرت اتجاهها ودخلت المرمى بعدما خدعت الحارس كيبا أريزابالاغا.

وكان تشيلسي الطرف الأخطر والأفضل واستحوذ على الكرة بشكل أكبر من صاحب الأرض لكن فريق غوارديولا نجح في إضافة الهدف الثاني.

فقد تلقى رياض محرز الكرة ناحية اليسار وراوغ اثنين من المنافسين بشكل رائع ثم أطلق تسديدة أرضية قوية لتصبح النتيجة هدفين مقابل هدف.

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG