Accessibility links

"ما بدنا مرشح أحزاب".. اللبنانيون يهتفون أمام منزل حسان دياب


لبنانيون أمام منزل رئيس الوزراء المكلف بتشكيل الحكومة حسان دياب

تظاهر عشرات من اللبنانيين أمام منزل رئيس الوزراء المكلف بتأليف الحكومة حسان دياب، مرددين هتافات تطالبه بالرحيل، حسب الوكالة الوطنية للإعلام الحكومية.

ورغم الأمطار وبرودة الطقس، وانتشار عناصر من قوى الأمن الداخلي في محيط المبنى الذي يقطن فيه دياب، هتف المتظاهرون "ما بدنا مرشح أحزاب"، و"ارحل حسان دياب"، و"ضد الفساد، ثورة، ضد النظام، ثورة، ضد الاستبداد، ثورة".

وكان الحراك المدني في لبنان قد دعا إلى التظاهر الأحد مجددا، أمام منزل الرئيس المكلف حسان دياب، وذلك بعد مرور عشرة أيام على اختياره للمنصب.

وأعلن متظاهرون تنظيم مسيرة طلابية احتجاجية الاثنين تبدأ من المصرف المركزي إلى ساحة رياض الصلح.

ولا يزال يواجه دياب صعوبات في اختيار شخصيات مقبولة لحكومته.

ورغم المشاورات المكثفة المتواصلة بين دياب والأطراف السياسية المعنية بتشكيل الحكومة، لا سيما فريق رئيس الجمهورية والثنائي الشيعي (حزب الله وحركة أمل)، لا تزال مسألة تشكيل الحكومة تواجه صعوبات وعراقيل، تتمثل بالأسماء المطروحة.

وفي وقت يتجه الرئيس المكلف إلى اختيار شخصيات سنية أكاديمية، يتحفظ الثنائي الشيعي على هذا التوجه كونه سيعمق الخلاف مع الرئيس سعد الحريري والشارع السني المؤيد له، بعد أن أعلن الحريري مرارا أنه لن يشارك في هذه الحكومة.

وأعلن المكتب الإعلامي لرئيس حكومة تصريف الأعمال سعد الحريري، في بيان، أن الحريري غادر بعد ظهر الأحد بيروت إلى العاصمة الفرنسية باريس، لقضاء إجازة عائلية تستمر عدة أيام.​

ويواجه دياب صعوبة في إقناع شخصيات سنية بقبول حقائب وزارية في الحكومة الجديدة بعدما اعتذر معظمها عن قبول عرضه، بسبب رفض الشارع لدياب.

ووعد دياب فور تسميته بتشكيل حكومة تضم أخصائيين مستقلين خلال ستة أسابيع، آملا بذلك تلبية تطلعات الشارع.

ويعيش لبنان منذ 17 أكتوبر على وقع حراك شعبي غير مسبوق ضد الطبقة السياسية المتهمة بالفساد وبالمسؤولية عن تدهور الوضع الاقتصادي.

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG