Accessibility links

ما علاقة استخدام هاتف خلوي قديم بالجيش الأميركي؟ رئيس الأركان يجيب


جنود أميركيون خلال تدريبات

جو تابت- البنتاغون

ما هي علاقة استخدام هاتف خلوي قديم بالجيش الأميركي؟ بالنسبة إلى رئيس الأركان الجنرال جيمس ماكونفيل، فإن في ذلك معنى صوريا يعكس أهمية التحول في صفوف وحدات البر والمشاة الأميركية.

وأوضح ماكونفيل، بعدما حمل هاتفه أمام الحاضرين في مأدبة إفطار أقامتها "جمعية قدامى الجيش الأميركي" في قاعدة "فورت بلفوار" بولاية فرجينيا، أنه وفي غضون 30 عاما انتقل العالم من استخدام أجهزة خلوية بدائية إلى أجهزة ذكيّة تختزن كمّا هائلا من المعلومات.

وتابع أن الجيش الأميركي يتطلع اليوم إلى تطور مماثل في صفوف قواته القتالية، قائلا "نحن لا نسعى إلى استخدام أجهزة هاتف قديمة ولا نرغب بامتلاك أحصنة سريعة لفرق الخيالة ولا نريد تحسين أدائنا في المعركة المقبلة، نحن نريد الانتصار بمعركة المستقبل".

ويأتي كلام ماكونفيل، الذي استلم منصبه في أغسطس الماضي، بعد اعترافه بأن الجيش الأميركي تقدم بطيئا في العقود التي تلت حرب فيتنام.

وتابع ماكونفيل، الذي بدأ مسيرته العسكرية كطيار لمروحيات قتالية، أن ثمة خمسة تحديات أمام الجيش الأميركي تكمن في الجو والبحر والفضاء والمجال المعلوماتي.

وختم بأن الجيش الأميركي سيتمكن قريبا من إصابة أهداف تتجاوز مسافة الـ500 متر، فضلا عن تطوير خطط لاستبدال دبابة برادلي التاريخية وأسراب مروحيات أباتشي القتالية.

XS
SM
MD
LG