Accessibility links

هذا ما نعرفه عن غاز نوفيتشوك الروسي


شرطي بريطاني في إحدى مناطق ايمزبري حيث وقع التسميم الثاني بغاز نوفيتشوك

بعد يوم على تعرض مواطنين بريطانيين لغاز أعصاب أعلنت سلطات المملكة أن المادة هي غاز نوفيتشوك الذي طوره الاتحاد السوفيتي السابق.

والغاز هو ذاته الذي استخدم في تسميم الجاسوس المزدوج الروسي السابق سيرغي سكريبال وابنته في آذار/مارس الماضي.

وهذه ثاني مرة يستخدم فيها هذا الغاز على أرض أوروبية منذ الحرب العالمية الثانية.

ما هو غاز نوفيتشوك؟

معنى كلمة نوفيتشوك باللغة الروسية هي "الرجل الجديد"، في إشارة إلى الجيل الرابع من غازات الأعصاب الصلبة التي طورها الاتحاد السوفيتي السابق في سبعينيات وثمانينيات القرن الماضي.

وكشفت وسائل إعلام روسية في تسعينيات القرن الماضي عن وجود نوفيتشوك.

ما هي المكونات؟

يضم الغاز مكونات قانونية وفق اتفاقية حظر الأسلحة الكيميائية التي بدأ سريانها عام 1997. غير أن المواد تصبح مميتة عند خلطها، وفيما يتم تصنيعها لأول مرة على شكل مساحيق متناهية الصغر، يمكن تحويلها إلى سائل أو غاز.

وتنتمي المواد السامة إلى عائلة كيميائية تسمى الفوسفات العضوي، ولأنها مرتبطة بالمبيدات الحشرية المعروفة أيضا بترك آثار على الجهاز العصبي، تم أحيانا تطويرها بذريعة جهود زراعية.

ما هي آثاره؟

المواد الشبيهة بنوفيتشوك تدخل الجسم إما عن طريق الأكل أو الاستنشاق أو عبر الجلد، وتوقف عمل بروتين الكولين ستيراز، وهو أنزيم يفكك بروتينا للجهاز العصبي اسمه أسيتيل كلورين.

ويؤدي ذلك إلى عرقلة اتصال الدماغ بعضلات وغدد الجسم، ما يسبب إفرازات لا يمكن التحكم فيها في الرئتين والفم، إلى جانب إسهال وتقيؤ وتعرق وتشنجات ودقات سريعة للقلب، فضلا عن شعور عام بالضعف يمكن أن يتطور إلى شلل واختناق ومن ثم الوفاة.

ويمكن علاج التسمم بالفوسفات العضوي بعقار اسمه أتروباين، يعمل على اعتراض بروتين أسيتيل كلورين، لكنه لا يعد دواء مضادا.

XS
SM
MD
LG