Accessibility links

مبارك يدلي بشهادته في محاكمة مرسي


مبارك قبيل الإدلاء بشهادته أمام المحكمة

أدلى الرئيس المصري الأسبق محمد حسني مبارك بشهادته أمام محكمة جنايات القاهرة الأربعاء في القضية المعروفة إعلاميا باقتحام السجون والتي تعاد فيها محاكمة الرئيس المعزول محمد مرسي.

ورفض مبارك الرد على أسئلة القاضي قبل الحصول على إذن من القوات المسلحة ورئيس الجمهورية لأسباب "تتعلق بالأمن القومي".

وقال: "كانت هناك مخططات كثيرة تحاك ضد الدولة لكنني لن أتحدث عنها قبل الحصول على إذن من الجهات المعنية ورئاسة الجمهورية".

وقال في شهادته إن نحو 800 شخص اقتحموا الحدود الشرقية من غزة في 2011 واقتحموا السجون للإفراج عن سجناء من حزب الله وحماس والإخوان المسلمين.

وتعود أحداث القضية إلى عام 2011 إبان ثورة يناير على خلفية اقتحام سجن وادي النطرون ومهاجمة منشآت أمنية.

وأوضح أن "الأنفاق التي تسلل عبرها عناصر من حماس موجودة من قبل 25 يناير"، مشيرا إلى أن السلطات المصرية قامت بتدميرها ولكن "من يعملون على تدميرها كانوا يتعرضون لإطلاق نار من غزة". وتابع أن "هناك تنسيقا دوليا بين حماس والإخوان قبل 25 يناير".

وبعد الاستماع إلى شهادة مبارك، قررت المحكمة تأجيل محاكمة مرسي وعدد من قيادات الإخوان في القضية إلى الـ24 من كانون الثاني/يناير المقبل.

وكانت محكمة النقض قد ألغت أحكاما أصدرتها محكمة الجنايات تقضي بإعدام مرسي والمرشد العام لجماعة الإخوان محمد بديع ونائبه رشاد البيومي وغيرهم والمؤبد لآخرين. وأمرت بإعادة محاكمتهم.

وأطاح الجيش مرسي من الحكم في 2013 وسط احتجاجات ضخمة ضده، وهو الآن يواجه مجموعة من الاتهامات في عدد من القضايا الجنائية.

XS
SM
MD
LG