Accessibility links

متظاهرون لبنانيون يغلقون طرقا في بيروت والأمن يتدخل


قوات الأمن تبعد المتظاهرين في بيروت لفتح الطرق أمام حركة السير

توجه عشرات الشبان والشابات إلى وسط بيروت الاثنين وعمدوا إلى إغلاق جسر الرينغ الرئيسي بجلوسهم في منتصف الطريق، وآخرون أغلقوا الطريق الدولي بين بيروت وصيدا (جنوب) بالحجارة والرمل.

وواصل المتظاهرون اللبنانيون في الأسبوع الثالث على التوالي تحركهم ضد الطبقة السياسية التي يتهمونها بالفساد ويحملونها مسؤولية التدهور الاقتصادي في البلاد، وعمد البعض إلى إغلاق طرق رئيسية للضغط أكثر على السلطات.

وتكرر الأمر في مناطق عدة في شمال وجنوب لبنان. كما أغلقت مدارس عدة أبوابها مجددا، بعد أسبوعين من انقطاع الطلاب عن المدارس نتيجة حالة "العصيان" في الشارع ضد السلطات.

واستخدم رجال الأمن القوة لإبعاد المتظاهرين عن الشوارع وفتحها أمام حركة السير، ما أدى إلى وقوع مشادات بين المتظاهرين ووقوات الأمن.

الأمن اللبناني يبعد أحد المتظاهرين عن الطريق لفتحها أمام حركة المرور
الأمن اللبناني يبعد أحد المتظاهرين عن الطريق لفتحها أمام حركة المرور

وقال عدي (30 عاما) الذي شارك في قطع الطريق الدولي بيروت - صيدا، "ننتظر الجو العام للمتظاهرين لنحدد ما إذا كان يجب قطع الطريق أو لا، هم أصحاب القرار".

وأضاف "هناك أشخاص بدأت تتململ من قطع الطريق، لذلك نقطعها فقط حين نشعر أن الجو في الشارع يتجه صوب الضغط من جديد كون الجماعة (في السلطة) غير جادين، فلم يبدأوا استشارات حتى، وكأننا نمزح ونلعب، هناك طريقة خطأ بالتعاطي" مع المتظاهرين.

ويأتي ذلك غداة تظاهرات حاشدة في يوم أطلق عليه المتظاهرون "أحد الضغط" في مناطق لبنانية عدة من بيروت إلى طرابلس شمالاً وصيدا وصور جنوباً.

وأتت تظاهرات الأحد بعد ساعات على تظاهرة دعا إليها "التيار الوطني الحر"، الذي يتزعمه عون، أمام القصر الرئاسي في بعبدا شرق بيروت، ولاقت انتقادات واسعة من المتظاهرين ضد السلطات.

وتحت ضغط الشارع، أعلن رئيس الوزراء سعد الحريري في الـ29 من أكتوبر استقالة حكومته التي دخلت في مرحلة تصريف الأعمال ريثما تُشكل حكومة جديدة.

قوات كبيرة من الأمن اللبناني في بيروت تحاول منع المتظاهرين من إغلاق الطرق في المدينة
قوات كبيرة من الأمن اللبناني في بيروت تحاول منع المتظاهرين من إغلاق الطرق في المدينة

ولكن منذ الاستقالة، لم يبدأ رئيس الجمهورية ميشال عون الاستشارات النيابية الملزمة لتكليف رئيس جديد للحكومة، التي يطالب المتظاهرون بأن تكون حكومة اختصاصيين من خارج الطبقة السياسية الراهنة، ثم إجراء انتخابات نيابية مبكرة وإقرار قوانين لاستعادة الأموال المنهوبة ومكافحة الفساد.

وقال المتظاهر يوسف فاضل في بيروت "أؤكد أننا نطالب بحكومة تكنوقراط.. نحن بحاجة إلى دم جديد".

وتعد هذه التظاهرات التي بدأت في 17 أكتوبر غير مسبوقة في لبنان كونها عمت كافة المناطق اللبنانية من دون أن تستثن منطقة أو طائفة أو زعيما.

وهتف المتظاهرون في وسط بيروت الأحد "ارحل" متوجهين إلى رئيس الجمهورية ميشال عون، كما علقوا في طرابلس شمالا لافتة كتب عليها "مستمرون لإسقاط رئيس الجمهورية ومجلس النواب".

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG