Accessibility links

متهم باغتصاب قاصر.. الشرطة الفرنسية تداهم مقر الكاتب غابريال ماتزنيف


مدخل مبنى دار النشر غاليمار، التي تعد من الأشهر في فرنسا

داهمت الشرطة الفرنسية، الأربعاء، مقرات شركة نشرت أعمال الكاتب غابريال ماتزنيف، المتهم باغتصاب قاصر، وذلك بعد تحديد موعد لبدء محاكمته بتهمة تبرير البيدوفيليا.

ونفذت وحدة من الشرطة مختصة بالتحقيق في العنف ضد القاصرين، المداهمة التي طالت شركة النشر غاليمار، بحسب ما أفاد به مصدر مقرب من التحقيق لوكالة الصحافة الفرنسية، قال إن المحققين يبحثون عن كتابات لماتزنيف لم يسبق نشرها في أي من أعماله.

وأطلق الادعاء الفرنسي في الثالث من يناير الماضي، تحقيقا في قضية اغتصاب ضد ماتزنيف الذي سبق أن حصل على جوائز أدبية، بعد نشر فانيسا سبرينغورا كتابا تقول فيه إنها كانت على علاقة جنسية مع الكاتب قبل ثلاثة عقود عندما كانت في الـ14 من عمرها.

كتاب "Le Consentement" الذي تتهم فيه فانيسا سبرينغورا ماتزنيف باغتصابها
كتاب "Le Consentement" الذي تتهم فيه فانيسا سبرينغورا ماتزنيف باغتصابها

وفي كتابتها "Le Consentement" (الرضا)، تصف سبرينغورا كيف راودها واستغلها ماتزنيف، الذي يبلغ من العمر 83 عاما الآن، ما ترك ندوبا عميقة لم تمحها السنوات.

ولم يخف الرجل أبدا تفضيله عقد علاقات جنسية مع مراهقين من الإناث والذكور، بما في ذلك أسفار إلى آسيا للغرض ذاته.

وفي منتصف السبعينيات، نشر مقالا سيئ السمعة بعنوان "Les Moins de Seize Ans" (من هم أقل من 16 عاما).

وفي مقابلة أجراها في عام 2008، قال الرجل إنه مارس "رقابة ذاتية" على أجزاء من كتاباته خشية أن يعرض لأحكام وأخفاها في صندوق في أحد البنوك.

وقد تمكن المحققون من تحديد مكان الصندوق، بحسب موقع ميديا بارت الاستقصائي.

وتم التسامح مع تصرفات ماتزنيف في الماضي، بل إنه حظي بإعجاب وحتى حماية المجتمع الأدبي في باريس. وفي 2013، حصل على جائزة رونودو المرموقة.

لكن في يناير 2020، أعلنت شركة غاليمار، وقف بيع أعمال ماتزنيف الذي يواجه احتمال تجريده من تكريمات سبق أن منحتها إياه الدولة بينها "ضابط الفن والأدب".

وأعرب الكاتب في مقابلة تلفزيونية في يناير الماضي، عن "ندمه" على رحلاته إلى آسيا التي كان هدفها ممارسة الجنس مع قصر، مدعيا أنه "لا أحد قال أبدا إنها جريمة" في ذلك الوقت.

الفرنسي غابريال ماتزنيف الذي نشر العديد من الكتابات عن علاقاته الجنسية مع أطفال
الفرنسي غابريال ماتزنيف الذي نشر العديد من الكتابات عن علاقاته الجنسية مع أطفال

ودعت الشرطة الفرنسية الثلاثاء، أي ضحايا أو شهود على التقدم والانضمام إلى القضية.

وفي قضية منفصلة، سيحاكم الكاتب في 28 سبتمبر 2021، بتهمة "تبرير" أعمال بيدوفيليا من خلال تصريحات أدلى بها لوسائل الإعلام في إطار رده على مزاعم متهمته، سبرينغورا.

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG