Accessibility links

مجلس الأمن يتسلم رسالة حول 'حادثة السفن'


زوارق تابعة للبحرية الإماراتية قرب ناقلة النفط السعودية التي تعرضت لأضرار إثر استهدافها في ميناء الفجيرة

قدمت المملكة العربية السعودية والإمارات والنرويج رسالة مشتركة إلى مجلس الأمن أطلعته فيها على حادثة استهداف أربع سفن تجارية قبالة شواطئ الإمارات.

وأكدت الرسالة أن الحادثة تمثل خطرا وتهديدا على أمن وسلامة التجارة والملاحة الدولية.

وأشارت الرسالة إلى استمرار السعودية والإمارات والنرويج في التحقيق في الحادثة بمساعدة شركاء إقليميين ودوليين.

وفي الثاني عشر من أيار/ مايو تعرضت سفينتان سعوديتان وأخريان إماراتية وسعودية إلى استهداف بمتفجرات في المياه الإقليمية للإمارات شرقي ميناء الفجيرة، وأسفرت الحادثة عن أضرار مادية.

وقال وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية أنور قرقاش الأربعاء إنه لن يتكهن بالجهة المسؤولة عن عمليات التخريب التي استهدف السفن الأربع، لكنه توقع الانتهاء من التحقيق خلال أيام.

وقال مسؤول أميركي إن تقييما أوليا لفريق عسكري أميركي يشير إلى أن إيرانيين أو مجموعات مدعومة من إيران استخدموا متفجرات لإحداث أضرار بسفن في الخليج.

ونقلت وكالة أسوشيتيد برس عن المسؤول الذي رفض ذكر اسمه أن الفريق الأميركي يرى أن الثقوب ناجمة عن عبوات ناسفة، وأن طول الثقب يتراوح بين 5 إلى 10 أقدام، بالقرب من مستوى المياه أو أسفله مباشرة.

وقالت صحيفة وول ستريت جورنال الأميركية إن التقييم الأولي يرجح وقوف إيران وراء الهجوم الذي تعرضت له السفن، لكنه ليس تقييما نهائيا بعد.

XS
SM
MD
LG