Accessibility links

محاكمة قتلة أحمد الخير.. وفاة سودانية بغاز أطلقته الشرطة على محتجين


قوات الأمن السودانية أغلقت الشوارع المحيطة بمقر محاكمة قتلة المعلم أحمد الخير واطلقت الغاز المسيل للدموع بكثافة- 30 ديسمبر 2019

لقيت موظفة بمجمع محاكم أم درمان في السودان مصرعها الاثنين بسبب اختناقها بالغاز بعد إطلاق القوات الأمنية الغاز المسيل للدموع بكثافة لتفريق الحشود التي كانت تهتف مطالبة بالقصاص أثناء محاكمة قتلة المدرس أحمد الخير الاثنين، حسب ما أفاد به شاهدان لـ"موقع الحرة".

واندلعت مناوشات تطورت لاشتباكات بين المتظاهرين خارج مقر المحكمة، راح ضحيتها السودانية عزة يوسف محمد أحمد (56 عاما) اختناقا بالغاز، فضلا عن عدد من الإصابات الأخيرة الأخرى.

وقال الناشط أحمد البدوي الذي كان حاضرا خارج المحكمة "كان يتواجد حوالي 10 آلاف شخص، وكانت الشوارع الرئيسية قد أغلقتها قوات الأمن وأحاطت المحكمة بأسلاك شائكة وأبعدتنا بعشرات الأمتار عن المحكمة".

وأضاف أن المناوشات بدأت عندما "نقل قوات الأمن المسؤولة عن سجن كوبر المتهمين من مقر المحكمة، حيث استفز أحد المتهمين المتظاهرين بقوله إنهم لا يخافون الموت، فحاولت الشرطة تفريق الحشود، ثم أطلقت كمية كبيرة جدا من الغاز المسيل للدموع، وهو ما أدى إلى اختناقات كثيرة وسط الحشود".

وأوضح أن "الغاز المسيل للدموع وصل إلى داخل المحكمة حيث كانت الموظفة التي لقيت حتفها".

ونعت لجنة أطباء السودان المركزية وفاة عزة يوسف قائلة إنه و"عقب إعلان مجمع المحاكم بأمدرمان الحكم الصادر في حق المدانين بقتل الشهيد أحمد الخير وعلى نحو مستنكر تماما، أطلقت القوات الشرطية عددا من عبوات الغاز المسيل للدموع واستخدمت الهروات لتفريق جموع الثوار المتجمهرين أمام المحكمة مما أودى بحياة المواطنة عزة يوسف محمد أحمد، وذلك إثر ضيق حاد في التنفس على خلفية مرضها المزمن بالربو ونوبة الربو الحاد من المضاعفات المتوقعة بعد استنشاق الغاز المسيل للدموع".

XS
SM
MD
LG