Accessibility links

محتجو العراق يطالبون بوقف "التغول الإيراني"


محتجون عراقيون يرفعون العلم العراقي على القنصلية الإيرانية في النجف

أكدت اللجنة المنظمة للتظاهرات الشعبية في العراق تصميمها على المضي قدما في نهجها الاحتجاجي ضد الحكومة في عام 2020، وتحقيق مطالب الثوار وإنهاء النفوذ الإيراني في البلاد.

وقالت اللجنة في بيان إن أحد أهم تلك المطالب هو "وقف التغول الإيراني الذي تسبب بفقدان سيادة العراق".

وأوضح البيان أن الأحدث الأخيرة بالعراق تؤكد أن "من تسلطوا على رقاب العراقيين منذ 2003 هم سبب الخراب والدمار وفقد السيادة التي يعيشها العراق".

وقبل يومين هاجم عناصر من ميليشيا الحشد الشعبي الموالية لإيران مقر السفارة الأميركية في المنطقة الخضراء شديدة التحصين بوسط بغداد.

وأظهرت الصور والفيديوهات المقتحمين وهم يضرمون النيران ويكسرون النوافذ في المبنى، وكتبوا شعارات معادية للولايات المتحدة على جدران المبنى.

وأثار الاعتداء علامات استفهام جدية بشأن الخرق الأمني الخطير.

وأعلن المتظاهرون في العاصمة العراقية بغداد، مساء الثلاثاء، براءتهم من الأحداث التي تشهدها المنطقة الخضراء.

وأعلن وزير الدفاع الأميركي مارك إسبر، مساء الثلاثاء، أن 750 جنديا أميركيا سيتوجهون إلى الشرق الأوسط فورا، ردا على اعتداء الميليشيات.

وأوضحت اللجنة المنظمة للتظاهرات الشعبية في العراق في بيانها أن العراق اصبح "ساحة للصراعات الإقليمية والدولية التي لن يجني العراقيون منها خيرا"، مشددة على إصرار المحتجين على "إسقاط النظام الطائفي... وإخراج إيران"من العراق.

وجددت اللجنة مطلبها "بتجميد الدستور وتشكيل حكومة إنقاذ وطني من الكفاءات"، وصولا إلى انتخابات عادلة تحت رعاية المجتمع الدولي.

ومنذ مطلع أكتوبر الماضي، يشهد العراق تظاهرات شعبية تطالب برحيل الأحزاب السياسية والميليشيات المدعومة من إيران والتي تتحكم بمفاصل الحياة السياسية في البلاد منذ 16 عاما.

XS
SM
MD
LG