Accessibility links

"محطة تاريخية".. واشنطن وبكين توقعان اتفاقا "يعلق الحرب التجارية"


منذ مارس 2018، تتبادل بكين وواشنطن فرض رسوم جمركية عقابية على ما يساوي مئات مليارات الدولارات من البضائع، وهو ما يؤثر بشكل كبير على الاقتصاد الصيني ويتسبب بتباطؤ في الاقتصاد العالمي.

وقع الرئيس الأميركي دونالد ترامب الأربعاء مع نائب رئيس الوزراء الصيني ليو هي اتفاقا تجاريا يشكل "محطة تاريخية" تعلق الحرب التجارية غير المسبوقة بين أكبر قوتين اقتصاديتين في العالم.

وأعلن ترامب "اليوم يشكل محطة تاريخية، محطة لم يسبق أن تم تخطيها مع الصين، في اتجاه اتفاق تجاري عادل ومتبادل بين الولايات المتحدة والصين".

من جهته أعلن الرئيس الصيني شي جينبينغ في رسالة موجهة إلى ترامب وتلاها المفاوض الصيني أن الاتفاق سيكون مفيدا "للصين والولايات المتحدة والعالم أجمع".

ومن المتوقع أن تكون القاعدة الانتخابية للرئيس الجمهوري المستفيد الأول من الاتفاق، وخصوصا المزارعين والعاملين في القطاع الصناعي الذين كانوا ضحايا جانبيين للحرب التجارية بين البلدين.

وتعهدت الصين بشراء منتجات أميركية إضافية بقيمة 200 مليار دولار خلال السنتين المقبلتين، بموجب الاتفاق الذي نشر نصه الكامل بصفحاته الـ94 الأربعاء.

وتهدف زيادة الواردات الصينية من المنتجات الأميركية إلى تقليص العجز التجاري الأميركي تجاه الصين، وهو من أبرز مطالب البيت الأبيض.

كما يتضمن الاتفاق المرحلي بنودا تتعلق بحماية الملكية الفكرية وشروط نقل المعرفة التكنولوجية، وهما كذلك من أولى المطالب الأميركية.

وباشر ترامب الحرب التجارية في ربيع 2018 بهدف وضع حد للممارسات التجارية الصينية "غير النزيهة" برأي واشنطن، وتم في هذا السياق تبادل رسوم جمركية مشددة بين البلدين طالت مئات مليارات الدولار من البضائع.

لكن ترامب أكد أن الرسوم الجمركية المشددة المفروضة حاليا على أكثر من 370 مليار دولار من المنتجات الصينية، ستبقى سارية إلى حين توقيع المرحلة الثانية من الاتفاق.

وقال "سنبقي الرسوم الجمركية، لكنني سأوافق على إلغائنا إذا توصلنا إلى إبرام المرحلة الثانية" مضيفا "سأبقيها وإلا لن يكون لدينا أي ورقة للتفاوض".

وحذر وزير الخزانة ستيفن منوتشين قبيل مراسم التوقيع متحدثا لشبكة "سي إن بي سي" بأن واشنطن تبقى على استعداد لتشديد الرسوم الجمركية إذا لم تحترم بكين التزاماتها.

وتتوقع الإدارة الأميركية أن يعزز هذا الاتفاق نمو الاقتصاد الأول في العالم بمقدار نصف نقطة مئوية.

وقال وزير الخزانة ستيفن منوتشين "للمرة الأولى لدينا اتفاق شامل حول المشاكل التكنولوجية والخدمات المالية والمشتريات" الإضافية من السلع الصينية وكذلك "آلية حقيقية لتطبيق" الاتفاق.

وجاء في نص الاتفاق "تعترف الصين بأهمية إقامة وتنفيذ نظام قانوني متكامل لحماية (...) الملكية الفكرية".

كما ينص الاتفاق على أن تكون أي عملية نقل تكنولوجيا أو استحصال على ترخيص تكنولوجي مبنية على أساس طوعي وأن "تكون نتيجة اتفاق متبادل"، بعدما كانت بكين حتى الآن تفرض على الشركات الأميركية عمليات نقل قسري لمهاراتها التكنولوجية كشرط للعمل في الصين.

كما يخصص فصل كامل من الاتفاق لفتح السوق الصينية أمام الخدمات المالية الأميركية.

وأكد ترامب من جهة أخرى أنه يعتزم زيارة الصين قريبا، فيما يتوقع أن تبدأ المفاوضات لمرحلة ثانية من الاتفاق "فورا".

وسيتفاوض الطرفان على شروط اتفاق بتناول مواضيع أكثر حساسية مثل الأمن المعلوماتي.

XS
SM
MD
LG