Accessibility links

محكمة أوروبية: الإساءة للنبي محمد ليست حرية تعبير


محكمة حقوق الإنسان الأوروبية

أيدت المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان الخميس حكما أصدرته محكمة نمساوية بإدانة مواطنة وصفت النبي محمد بأنه "يشتهي الأطفال جنسيا".

وقالت المحكمة الأوروبية إن حكم الإدانة الذي صدر بحق المواطنة النمساوية باعتبارها "أساءت لمعتقدات دينية" لا يتعارض مع المادة 10 من الميثاق الأوروبي لحقوق الإنسان والمتعلقة بحرية التعبير.

وأوضح بيان المحكمة الأوروبية أن القضاء النمساوي راعى في حكمه بالإدانة السياق الأوسع لما قالته المواطنة النمساوية "ووازنت بحرص بين حقها في حرية التعبير وبين حق الآخرين في حماية مشاعرهم الدينية وخدمت الهدف المشروع بالحفاظ على السلام الديني في النمسا".

وكانت المواطنة النمساوية "إي. أس" عقدت في تشرين الأول/أكتوبر وتشرين الثاني/نوفمبر 2009 ندوتين بعنوان "معلومات أساسية حول الإسلام" تناولت خلالهما زيجة النبي محمد بعائشة بنت أبي بكر والتي يعتقد أنها تمت وعائشة في سن التاسعة من العمر.

وقالت السيدة النمساوية خلال الندوتين إن محمدا "كان يحب فعل ذلك مع الأطفال" و"ماذا يمكن أن نسمي ذلك سوى بيدوفيليا (اشتهاء الأطفال جنسيا)؟".

وكانت محكمة محلية في العاصمة النمساوية فيينا أدانت المرأة وحكمت عليها بغرامة قدرها 480 يورو (545 دولار أميركي) بالإضافة إلى تكاليف التقاضي.

XS
SM
MD
LG