Accessibility links

علاوي يطالب الحكومة المستقيلة بحماية المتظاهرين بالنجف


رئيس الوزراء العراقي المكلف محمد توفيق علاوي

طالب رئيس الوزراء العراقي المكلف محمد توفيق علاوي "الحكومة الحالية" بالقيام بمهامها المتمثلة بحماية المتظاهرين" بعد مقتل 7 محتجين في النجف بنيران ميليشيات الصدر.

ووصف علاوي الأحداث التي تجري حاليا بـ"المؤلمة"، متعهدا بـ"تلبية تطلعات كل العراقيين ومطالبهم المشروعة".

واعترف مقرب من مقتدى الصدر، ضمنا، بمسؤولية تياره عن أحداث مقتل وإصابة المتظاهرين في مدينة النجف.

وقال صالح محمد العراقي، وهو اسم مستعار لعدة منصات على مواقع التواصل الاجتماعي، معتمدة من قبل التيار الصدري كـ “ثقة" لزعيم التيار مقتدى الصدر "نشر أحد الأخوة: - الآن سيطرة كاملة على ساحة الصدرين وهروب جميع المندسين والمخربين".

وقتل 7 متظاهرين في الأقل وأصيب عشرون آخرون بجروح في هجوم لعناصر ميليشيا القبعات الزرقاء الصدرية على ساحة اعتصام محافظة النجف، بحسب مصادر طبية تحدثت لرويترز

وكان تعليق "صالح العراقي"، "لا بد أن يكون لطلبة العلم الكرام وللعشائر النجفية العزيزة (موقف) لإنقاذ النجف الأشرف من المندسين والمخربين بصورة سلمية، ولإنهاء الأيادي الخفية الخبيثة التي تريد النيل من قدسيتها".

ونقلت رويترز عن مصدر أمني إن "مؤيدين لمقتدى الصدر معروفين بالقبعات الزرقاء، حاولوا إخلاء ساحة التظاهرات في النجف، واصطدموا بالمتظاهرين".

وأضافت إن "عناصر القبعات الزرقاء رموا زجاجات حارقة على خيم المتظاهرين وأطلقوا الرصاص الحي ضدهم بعد فترة قليلة من الصدام".

وكان الصدر دعا مؤيديه الأسبوع الماضي إلى "معاونة القوات الأمنية بفرض الأمن والسلام".

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG