Accessibility links

تورنتينو يرفض الرقابة الصينية على فيلمه بسبب "بروس لي"


الممثل براد بيث اثناء حضوره عرض الفيلم بنيو مكسيو

يتجه المخرج الأميركي كوينتين تارنتينو إلى رفض قص مشاهد للممثل الصيني الأصل بروس لي من فيلمه الجديد "حدث ذات مرة في هوليوود" إرضاء للرقابة التي تفرضها السلطات في بكين مقابل عرض الفيلم في قاعات السينما الصينية.

ويقول مصدر مقرب لموقع "مراسل هوليوود" إن كوينتين يعارض فكرة قص مشاهد من فيلمه، ويتشبث بعرضه كاملا أو سحبه.

ويأتي موقف المخرج بعد أن أقدم المنظمون الصينيون على سحب الفيلم من الجدول الزمني قبل أسبوع من عرضه في البلاد.

وكان موقع "مراسل هوليوود" نشر قبل أيام أن إطلاق الفيلم أجل إلى موعد غير محدد، ولم يقدم لشركة سوني المنتجة للفيلم أي تفسير بخصوص القرار.

وقال الموقع إن قرار تأجيل عرض الفيلم قد يكون بسبب الطريقة التي صور بها المخرج بطل الفنون القتالية من أصل صيني الراحل بروس لي.

وأوضحت مصادر قريبة من مجموعة بونا السينمائية التي مقرها بكين، والتي تعد أحد المستثمرين في الفيلم ومكتب السينما الصيني، بأن ابنة بروس لي، شانون لي ، وجهت نداء مباشرا لإدارة الأفلام الوطنية في الصين، مطالبة بتغييرات على تصوير والدها بالفيلم.

وانتقدت عائلة بروس لي وأصدقاؤه الطريقة التي تم تصويره بها في الفيلم، مشيرين إلى أن شخصيته الحقيقية لا تشبه ما جاء في الفيلم.

ورحب وزير الدفاع الأميركي مايك بومبيو، الأحد، بنية تارنتينو رفض إخضاع فيلمه للرقابة الصينية، مشيرا إلى أن "حرية التعبير غير قابلة للبيع".

وكتب بومبيو في تغريدة على تويتر: "أحيي رفض كوينتين تارتينو لإعادة قص فيلمه لاسترضاء الرقابة الصينية"، وأضاف أن "الحقوق غير قابلة للتصرف لا ينبغي أن تكون للبيع".

و"حدث ذات مرة في هوليوود" هو فيلم جريمة وإثارة أمريكي من كتابة وإخراج كوينتن تارانتينو، ومن بطولة ليوناردو دي كابريو وبراد بيت وآل باتشينو ومارجوت روبي.

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG