Accessibility links

فرنسا: السجن 30 عاما لشقيق محمد مراح


عبد القادر مراح

أصدرت محكمة الجنايات الخاصة في باريس حكما بالسجن ثلاثين عاما على عبد القادر مراح بعدما دانته، خلافا لمحكمة البداية، بالتواطؤ مع شقيقه محمد مراح في قتل سبعة أشخاص في سلسلة أعمال إرهابية في آذار/مارس 2012.

وبعد صدور الحكم ساد صمت في قاعة الجلسة أعقبته دموع أهالي الضحايا. أما عبد القادر مراح (36 عاما) فبالكاد حرك كتفيه.

وعلق إريك دوبون موريتي محامي المتهم الرئيسي "كيف يمكن الحكم بالسجن ثلاثين عاما على شخص متهم بالتواطؤ حتى في أكثر الارتكابات فظاعة؟ هذا الحكم فاجأ جميع المحترفين في القضاء". وأضاف "بالتأكيد سنطعن في الحكم".

ويشكّل هذا القرار الذي اتخذ بعد مداولات استمرت 12 ساعة، نصرا لفريق الادعاء الذي لم يحصل على طلبه إصدار حكم بالسجن مدى الحياة لكنه انتزع الاتهام بـ "التواطؤ" مع الجرائم التي ارتكبها الإسلامي المتحدر من مدينة تولوز بجنوب غرب فرنسا.

رسم توضيحي لجلسة محاكمة عبد القادر مراح (2017)
رسم توضيحي لجلسة محاكمة عبد القادر مراح (2017)

وكان الرهان الرئيسي في مرحلة الاستئناف هذه يكمن في تحديد الدور الذي قام به عبد القادر قبل جرائم القتل التي نفذها شقيقه منفردا بين 11 و19 آذار/مارس 2012.

واعتبرت المحكمة أن عبد القادر مراح كان مسؤولا عن سرقة دراجة نارية استخدمها شقيقه في الاغتيالات التي نفذها وهو كان "شريكا" له في الجرائم.

وأشارت المحكمة إلى أن عبد القادر مراح اعترف بأن شقيقه أسر له عند عودته من المنطقة القبلية في باكستان في نهاية 2011 بأنه "مستعد لرفع الراية، وهي عبارة لا تترك مجالا للشك في تصميم محمد مراح".

وأضافت أن "الفخر الذي عبر عنه منذ توقيفه بأفعال شقيقه (...) وعدم تعبيره عن الندم" خلال التحقيق والمحاكمة دفعا المحكمة إلى إصدار "عقوبة قاسية".

وفي سنة 2012، قتل الجهادي القادم من تولوز ثلاثة عسكريين ومدرسا وثلاثة أطفال يهودا، قبل أن تقتله الشرطة بعد حصار دام 32 ساعة غطته كل وسائل الإعلام في العالم.

XS
SM
MD
LG