Accessibility links

"مرتبط بتنظيم سلفي".. معلومات جديدة عن منفذ هجوم باريس


مواطنون يمرون من أمام مقر شرطة باريس الذي تعرض لهجوم بالسلاح الأبيض

كشف القضاء الفرنسي مزيدا من المعلومات عن منفذ الهجوم الأخير بمقر الشرطة في باريس، وقال ممثلو الاتهام إنه إسلامي متشدد مرتبط بأعضاء في تنظيم سلفي.

وقال نائب مدير مكافحة الإرهاب الفرنسي إن المهاجم قام بتبادل رسائل نصية ذات طابع ديني مع زوجته قبل تنفيذ الهجوم.

وكانت نيابة مكافحة الإرهاب الفرنسية قد قالت إنها تسلمت التحقيق في الهجوم الذي وقع الخميس في باريس وأسفر عن مقتل أربعة أشخاص.

وقالت النيابة في بيان إن الهجوم ذي الدوافع الغامضة نفذته "عصابة أشرار إرهابية وإجرامية"، ما يعزز فرضية تطرف المهاجم الذي اعتنق الإسلام قبل ثمانية عشر شهرا.

وكان مصدر قريب من الملف ذكر أن زوجة المهاجم الموقوفة قيد التحقيق، تحدثت أمام المحققين عن "سلوك غير عادي ومضطرب" لزوجها الذي يدعى ميكايل هـ ( 45 عاما)، خبير المعلوماتية، عشية تنفيذه عمله.

وقتل هذا الرجل المولود في المارتينيك بجزر الأنتيل الفرنسية، ظهر الخميس أربعة عناصر شرطة فرنسيين، بينهم امرأة، طعنا بالسكين داخل مقر الشرطة الذي يضم مديريات عديدة لشرطة باريس، في الوسط التاريخي للعاصمة بالقرب من كاتدرائية نوتردام.

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG