Accessibility links

مرشح وحيد لرئاسة الفيفا


رئيس الفيفا جياني إنفانتينو

ضمن جاني إنفانتينو ولاية ثانية على رأس الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا)، مع إعلان الأخير الأربعاء أن السويسري الذي تولى منصبه عام 2016 في أعقاب فضيحة فساد، هو المرشح الوحيد للانتخابات المقررة هذا العام.

وقبل أربعة أشهر من الانتخابات المقررة في الخامس من حزيران/يونيو في باريس على هامش الكونغرس الـ69 للفيفا، أعلن الأخير في بيان مقتضب وجود مرشح وحيد للرئاسة، ما يضمن لإنفانتينو (48 عاما) ولاية جديدة من أربعة أعوام في منصب انتخب لتوليه في شباط/فبراير 2016 بعد فضيحة هزت اللعبة وأطاحت برؤوس كبيرة أبرزها سلفه مواطنه جوزيف بلاتر.

وكان الدولي السويسري السابق ومدافع توتنهام الانكليزي رامون فيغا قد أبدى رغبته في دخول السباق نحو الرئاسة، الا أنه لم يتمكن من الحصول على دعم خمسة اتحادات وطنية من أصل 211 منضمة الى الاتحاد.

وتولى إنفانتينو منصبه في إحدى المراحل الأكثر حساسية في تاريخ الفيفا، وعزز نفوذه بشكل تدريجي لاسيما في أوساط الاتحادات القارية.

ومن أبرز الخطوات التي اتخذها، رفع عدد المنتخبات المشاركة في نهائيات كأس العالم من 32 الى 48 فريقا اعتبارا من نسخة عام 2026 المقررة في الولايات المتحدة وكندا والمكسيك.

كما يحاول جاهدا تسويق فكرة اعتماد 48 فريقا في نسخة قطر 2022، على أن يتخذ الاتحاد الدولي قراره بهذا الشأن خلال اجتماعاته في مدينة ميامي الأميركية في آذار/مارس المقبل.

ويطمح إنفانتينو أيضا إلى رفع عدد الأندية المشاركة في كأس العالم للأندية من 7 إلى 24 اعتبارا من 2021، وتعديل صيغة المسابقة إضافة الى إطلاق دوري عالمي للأمم، في إصلاحات يؤكد أنها ستدر على اللعبة عائدات إضافية بقيمة 25 مليار دولار.

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG