Accessibility links

العثور على جثة ناشطة إيرانية في طهران


مريم فرجي

قالت السلطات الإيرانية إن الناشطة مريم فرجي، التي اختفت في ظروف غامضة قبل أسبوعين، وجدت مقتولة قرب طهران.

ونقلت وكالة ميزان الإيرانية عن مدعي عام طهران حسن جهانشاهلو قوله الاثنين إن خطيب مريم السابق "اعترف بقتل الناشطة ودفن جثتها في حديقة منزل أخته".

وفي وقت سابق تم اكتشاف جثة محترقة قالت عائلة الضحية إنها لفرجي البالغة من العمر 33 عاما، لكن المدعي العام قال إن جثة مريم دفنت من قبل المشتبه فيه.

وكانت فرجي قد اعتقلت خلال احتجاجات واسعة شهدتها إيران مطلع العام الجاري، وحكم عليها بالسجن لمدة ثلاث سنوات وأطلق سراحها بكفالة ثم اختفت بعد ذلك.

تحديث (13 تموز/يوليو 18:34 ت.غ)

اختفاء ناشطة إيرانية في ظروف غامضة.. واتهامات للشرطة

اختفت ناشطة إيرانية شاركت في مظاهرات مناهضة للحكومة في كانون الأول/ديسمبر وكانون الثاني/يناير الماضي، من دون العثور على أي أثر لها، وفق ما أفاد به محاميها الذي لا يستبعد فرضية قتل موكلته.

وكانت الناشطة مريم فرجي، 33 عاما، قد غادرت منزلها بالقرب من طهران قبل ثمانية أيام، لتنقطع الاتصالات بها.

وقال محمد أغاشي محامي الناشطة الخميس عبر "تويتر" إن موكلته قد تكون تعرضت للقتل، وهو ما دفع مدونين وناشطين إلى اتهام قوات الأمن بالتسبب في اختفائها.

وعاد أغاشي ليغرد مجددا على "تويتر" موضحا أنه لا يلصق تهمة خطف أو مقتل فرجي بعناصر الأمن الإيراني، لكنه شدد على أن احتمالية مقتل موكلته ليست مستعبدة.

ومريم فرجي هي طالبة دراسات عليا في مجال الإدارة وتعمل كمديرة مالية لإحدى الشركات الخاصة.

وكانت السلطات الإيرانية ألقت القبض على الناشطة واستجوبتها في كانون الثاني/يناير الماضي على خلفية الاحتجاجات التي عمت إيران.

وحكم على فرجي بالسجن ثلاث سنوات ومنعت من الخروج من البلاد، لكنها استطاعت الخروج من السجن بكفالة.

وجاء اختفاء الناشطة بينما كانت تنتظر موعدا لجلسة جديدة تقررها المحكمة.

وعلى مغرد إيراني على الواقعة قائلا: "هل مقتل مريم فرجي سيكون بداية لسلسلة من جرائم القتل؟.. الطريق الوحيد للنجاه هو عدم تكرار التاريخ وإسقاط هذا النظام".

XS
SM
MD
LG