Accessibility links

مسؤول أميركي: واشنطن تدعم يمنا موحدا


مقاتلون موالون للمجلس الانتقالي الجنوبي

ميشال غندور- واشنطن

أكد مسؤول أميركي رفض الولايات المتحدة التصعيد الذي قاده المجلس الانتقالي الجنوبي في اليمن، محذرا، في الوقت ذاته، من انعكاس ذلك على المعركة مع الحوثيين.

وقال المسؤول لموقع "الحرة" إن "الولايات المتحدة تدعم يمنا موحدا ولا تتغاضى أبدا عما فعله المجلس الانتقالي الجنوبي".

جاء ذلك في تعليقه على التطورات التي حدثت في اليمن خلال الأسابيع الماضية بسيطرة المجلس على مواقع تابعة للحكومة اليمنية في عدن ومدن أخرى.

ودعا المسؤول الأطراف اليمنية للتوصل إلى اتفاق "متفاوض عليه" ينهي ما اعتبره "إلهاء عن التهديد الاستراتيجي الذي يشكله الحوثيون المدعومون من إيران ضد السعودية".

ووصف المسؤول الأميركي الخطوات التي أقدم عليها المجلس الانتقالي بأنها "إزاحة للحكومة الشرعية المعترف بها دوليا".

وأشار إلى أن السعودية تعمل على وساطة لسحب المجلس الجنوبي وإعادة الحكومة الشرعية، مضيفا أنهم يتحدثون مع الإماراتيين، وقال "سنرى ماذا سيحصل".

وكان المجلس الذي يطالب بانفصال جنوب اليمن عن شماله، قد سيطر في 10 أغسطس على عدن، إثر اشتباكات مع القوات الحكومية أسقطت عددا من القتلى والجرحى.

وأعلنت القوات الحكومية، الأربعاء، استعادة السيطرة على عدن والقصر الرئاسي وسط تراجع سريع لقوات المجلس الانتقالي الجنوبي.

وكان الانفصاليون الجنوبيون وقوات الحكومة يقاتلون معا في صفوف تحالف تقوده السعودية ضد الحوثيين، قبل أن يدب الخلاف بينهما، مع تزايد مطالبة المجلس الانتقالي بإعادة تأسيس دولة جنوب اليمن التي كانت منفصلة عن الشمال حتى عام 1990.

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG