Accessibility links

مسؤول بالبنتاغون: تصفية سليماني هي البداية


مسؤول أميركي يقول إن إرهابيين آخرين سيلقون المصير نفسه

قال مسؤول في وزارة الدفاع الأميركية "البنتاغون"، الجمعة، إن تصفية قائد الحرس الثوري الإيراني، قاسم سليماني،"هي البداية" مؤكدا أن "إرهابيين" إيرانيين آخرين سيلقون المصير نفسه.

وأشار البنتاغون إلى أن سليماني دبر هجمات ضد قواعد التحالف الدولي لمحاربة داعش في العراق خلال الأشهر القليلة الماضية، وإنه كان يخطط لاعتداءات ضد دبلوماسيين أميركيين في العراق والمنطقة.

وأضافت الوزارة أن الضربة، التي أسفرت أيضا عن مقتل القياي بالحشد الشعبي العراقي الموالي لإيران أبومهدي المهندس، جاءت لردع خطط إيران المستقبلية،

وكان وزير الخارجية الأميركي، مايك بومبيو، قال إن توقيت قتل سليماني جاء بعد معلومات استخباراتية تفيد بأنه يستعد لتنفيذ هجمات جديدة ضد المصالح الأميركية.

وكشف مسؤول عراقي رفيع معلومات جديدة تتعلق بالسبب الرئيسي الذي يقف وراء قيام الولايات المتحدة بقتل سليماني بعدوقت وجيز على خروج موكبه من مطار العاصمة العراقية بعداد.

وأضاف المسؤول أن قائد فيلق القدس الإيراني جاء إلى العراق لاستكمال مخطط اقتحام السفارة الأميركية في المنطقة الخضراء وسط بغداد، بعد فشل المحاولة الأولى التي جرت الثلاثاء الماضي.

وأردف المسؤول العراقي، الذي طلب عدم ذكر اسمه، أن سليماني وصل مساء الخميس إلى بغداد، وكان يخطط للإشراف على عملية الاقتحام مساء الجمعة.

وأكد المسؤول ذاته أن سليماني كان يعتزم إعادة ادخال عناصر من الميليشيات العراقية الموالية لطهران مرة أخرى إلى المنطقة الخضراء لتنفيذ عملية الاقتحام والسيطرة على السفارة الأميركية.

وقتل سليماني والمهندس وآخرين بقصف قالت صحيفة نيويورك تايمز، إنه تم بواسطة طائرة أميركية من دون طيار قرب مطار بغداد.

وأعلن البنتاغون أنه "بتوجيهات" من الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، قام الجيش الأميركي "بعمل دفاعي حاسم لحماية الأفراد الأميركيين في الخارج بقتل قاسم سليماني.

وجاءت الضربة بعد أيام قليلة من قيام أنصار وعناصر من الحشد الشعبي كان المهندس معهم، بمهاجمة مقر السفارة الأميركية في بغداد الثلاثاء، الأمر الذي أثار غضب واشنطن.

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG