Accessibility links

مسؤول سعودي: واشنطن لم تشاور الرياض في ضربتها ضد سليماني


سليماني والمهندس قتلا بضربة جوية أميركية

كشف مسؤول سعودي، الأحد، أن واشنطن لم تقم بمشاورة الرياض بشأن الضربة التي قُتل فيها قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني قاسم سليماني، بينما تحاول المملكة تخفيف التوتر المتصاعد في المنطقة.

وأوضح المسؤول لفرانس برس طالبا عدم كشف هويته إنه "لم تتم مشاورة المملكة العربية السعودية بشأن الهجوم الأميركي".

وأضاف "نظرا للتطورات السريعة، تؤكد المملكة أهمية البرهنة على ضبط النفس للوقاية من أي عمل يمكن أن يؤدي إلى تصعيد".

ودعت وزارة الخارجية السعودية، الجمعة، إلى ضبط النفس، بينما طالب الملك سلمان بن عبد العزيز بإجراءات عاجلة "لخفض التوتر"، في اتصال هاتفي مع الرئيس العراقي برهم صالح، حسبما ذكرت وكالة الأنباء السعودية.

وذكرت وكالة أن الملك سلمان أكد "حرص المملكة على أمن واستقرار العراق الشقيق، وأهمية التهدئة ونزع فتيل الأزمة في المنطقة، واتخاذ كافة الإجراءات لخفض التوتر فيها".

وفي اتصال هاتفي آخر مع رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي، شدد ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان على ضرورة تهدئة الوضع"، كما ذكرت الوكالة.

من جهتها، ذكرت صحيفة الشرق الأوسط السعودية أن ولي العهد كلف شقيقه الأصغر نائب وزير الدفاع الأمير خالد بن سلمان التوجه إلى واشنطن ولندن في الأيام المقبلة لنقل هذه الدعوة إلى ضبط النفس.

وحذر الرئيس الأميركي دونالد ترامب، إيران من استهداف مواطنين أو مصالح أميركية، بعد مقتل سليماني، مؤكدا أن الرد الأميركي "سيكون سريعا جدا وقاسيا جدا.

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG