Accessibility links

مسؤول كوري شمالي لا يستبعد عقد قمة جديدة بين ترامب وكيم


الرئيس الأميركي دونالد ترامب يقابل كيم يونغ أون في المنطقة المنزوعة السلاح الفاصلة بين الكوريتين

قال المستشار في وزارة الخارجية الكورية الشمالية كيم كي غوان إن فكرة عقد قمة جديدة بين الرئيس الأميركي دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون "حاضرة جدا هذه الأيام في الولايات المتحدة".

ونقلت وكالة الأنباء الرسمية الكورية الشمالية بيانا الجمعة للمستشار وصف فيه الرئيس الأميركي بأنه "حكيم" و"شجاع".

وتطرق المسؤول بشكل إيجابي في البيان إلى اللقاءات الثلاثة السابقة بين كيم وترامب في سنغافورة في 2018، وفي هانوي في فبراير الماضي، وفي المنطقة المنزوعة السلاح التي تفصل الكوريتين في يونيو الماضي.

وقال المستشار الكوري الشمالي إن تلك اللقاءات "كانت مناسبات تاريخية" أتاحت للزعيمين أن "يعبرا عن إرادتهما السياسية بأن يضعا حدا" للعداء في العلاقات بين البلدين.

وأضاف أنه رغم أن كوريا الشمالية بذلت منذ تلك القمم "جهودا صادقة لبناء الثقة" إلا أن الولايات المتحدة استأنفت مناوراتها العسكرية المشتركة مع كوريا الجنوبية وزادت عقوباتها على بيونغ يانغ.

وأبدى كيم كي غوان في البيان استياءه بسبب فرض مسؤولين أميركيين، لم يسمهم شرطا مسبقا على كوريا الشمالية يتمثل بتخليها عن ترسانتها النووية من أجل تحسين العلاقات بين البلدين.

ورغم أنه أبدى شكوكا حول "حدوث تقدم في أي قمة مستقبلية"، قال المستشار الكوري الشمالي إن ترامب "يختلف عن أسلافه في ما يتعلق بالحس السياسي والتصميم" في موقفه حيال كوريا الشمالية.

وأردف "لذا أود أن أعلق آمالي على الخيارات الحكيمة والقرارات الشجاعة للرئيس ترامب".

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG