Accessibility links

مساعدة روحاني تسأل: هل يستقيل أي مسؤول بعد الكارثة؟


مساعدة روحاني تطالب المسئولين بالاستقالة بعد كارثة الطائرة الأوكرانية

تساءلت مساعدة الرئيس الإيراني حسن روحاني لشؤون المواطنة في تغريدة، على موقع تويتر، فيما لو استقال مسؤول واحد على الأقل في نظام بلادها بعد كارثة إسقاط الطائرة الأوكرانية، قائلة: "نتمنى لو كان لدينا شخص واحد على الأقل يستقيل في ظل هذه الظروف".

وذكرت مولاوردي أن مثل هذه الاستقالة هي "أقل رد" يمكن أن يتبادر إلى الذهن لتهدئة الرأي العام، مضيفة "ما قيمة التمسك بهذه الكراسي والألقاب أمام فورة الغضب والإحباط وشعور الأمة بتعرضها للخداع؟!".

جاءت هذه التغريدات تعليقا على خروج مئات المتظاهرين الإيرانيين في مختلف شوارع البلاد، احتجاجا على إسقاط الطائرة الأوكرانية بأحد صواريخ الحرس الثوري يوم الأربعاء الماضي.

وهتف المتظاهرون معتبرين أن الحرس الثوري هو "داعش" إيران، وأن عدو إيران الحقيقي ليست أميركا كما يزعم النظام، بل النظام الحاكم هو ما يشكل العدو الحقيقي لإيران وشعبها.

وانتقد المحتجون سنوات المجازر التي رأوها على يد النظام الإيراني والحرس الثوري منذ عام 1979، ومزقوا صورا لقائد فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني قاسم سليماني كانت قد رفعت في الشوارع بعد مقتله.

وتفاعل الرئيس الأميركي دونالد ترامب مع هذه التظاهرات، وكتب تغريدة بالفارسية على موقع تويتر، لتأييد التظاهرات وتشجيع المتظاهرين على الاستمرار، قائلا: "للشعب الإيراني الباسل الذي عانى لفترة طويلة، أؤيدكم منذ بداية رئاستي، وإدارتي ستواصل دعمكم".

وبعد أيام من الإنكار، اعترفت طهران بإسقاط الطائرة الأوكرانية يوم الأربعاء الماضي، بعد إقلاعها بفترة وجيزة من مطار طهران في طريقها إلى كييف، مما أدى إلى مقتل جميع ركابها وعددهم 176 شخصا، وتزامن ذلك مع هجوم صاروخي أطلقته طهران على قواعد عسكرية عراقية ردا على مقتل سليماني.

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG