Accessibility links

مسلحون يقتحمون مبنى محافظة أربيل


من داخل محافظة أربيل

أعلنت قوات الأمن الكردية أنها أنهت عملية اقتحام واحتجاز رهائن صباح الاثنين في مبنى محافظة أربيل بكردستان العراق.

وقالت وحدات الأسايش إنها تمكنت من قتل المهاجمين الثلاثة الذين تحصنوا داخل المبنى في حين تحدثت أنباء عن أن أحد المهاجمين فجر نفسه بحزام ناسف.

وتفيد آخر المعلومات الواردة أن شرطيين أصيبا بجروح خلال عملية الاقتحام، فيما تم إنقاذ رهينيتين من موظفي المحافظة احتجزهما المسلحون توفي أحدهما في وقت لاحق متأثرا بجروحه.

وقالت قوات مكافحة الإرهاب في إقليم كردستان في بيان إن المهاجمين الثلاثة هم "من مواليد أربيل" وأعمارهم تتراوح بين 16 و18 عاما.

وفي حين لم تتبن أي جهة بعد مسؤولية الهجوم وجه مسؤولون أكراد أصابع الاتهام الى تنظيم داعش.

تحديث (10:39 بتوقيت غرينتش)

اقتحم مسلحون مبنى محافظة أربيل عاصمة إقليم كردستان العراق، وأطلقوا النار على الشرطة، فيما نفذ أحدهم تفجيرا انتحاريا.

وتحصن المسلحون في الطابق الثالث وأطلقوا النار على الشرطة من الشبابيك، وفق شهود عيان.

ولم تتوفر تفاصيل إضافية عن ما يحدث داخل المبنى، وإذا كان هناك رهائن أو ضحايا.

وقالت وكالة رويترز إن شرطيين أصيبا بجروح، فيما قالت أسوشيتدبرس إن شرطيا واحدا أصيب.

وتضاربت الأنباء حول عدد المسلحين، لكن نائب حاكم المدينة طاهر عبد الله قال إن مسلحين اثنين اقتربا من مقر المحافظة وأطلقا النار باتجاه الحراس قبل أن يتمكنا من اقتحام المبنى وصولا إلى الطابق الثالث.

وأضاف عبد الله أن قوات الأمن تحاصر مبنى المحافظة وأنها اقتحمت الطابق الأرضي للمبنى. وقالت وكالة (أسوشيتدبرس) إن قوى الأمن الكردية تمكنت من دخول المقر.

وسلب المهاجمون أسلحة من الحراس وصرخوا "الله أكبر"، وفق ما نقلت رويترز عن مسؤول محلي.

ولم تتبن أي جماعة المسؤولية عن الهجوم

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG