Accessibility links

مقتل طفل في مواجهات بضواحي العاصمة الليبية


أضرار جراء القصف والمعارك في ضواحي طرابلس

أكدت مصادر طبية ليبية لقناة "الحرة"، السبت، مقتل طفل وإصابة امرأة جراء سقوط قذائف عشوائية على مناطق مختلفة بضواحي العاصمة طرابلس خلال الساعات الماضية.

وبحسب شهود عيان، سقطت القذائف على الأحياء السكنية في منطقة الخلة وأولاد تليس والساعدية والسواني وكوبري الزهراء.

واندلعت مواجهات مسلحة محدودة في محاور القتال المختلفة بضواحي طرابلس، السبت، بين قوات الجيش الوطني الذي يقوده خليفة حفتر وقوات حكومة الوفاق الوطني الليبية المعترف بها دوليا.

واستخدمت خلال المواجهات الأسلحة الثقيلة والمدفعية. كما تم رصد تحليق مكثف لطائرات مسيرة في سماء المنطقة، حسب روايات شهود عيان.

وأعلن مصدر عسكري في قوات الجيش الوطني، الذي يقوده خليفة حفتر، أن طائرات الجيش قصفت في الصباح أهدافا تابعة لحكومة الوفاق في منطقة أبو شيبة بضواحي مدينة غريان.

فيما قال الناطق الرسمي باسم مكتب الإعلام الحربي التابع لقوات حكومة الوفاق، عبدالمالك المدني، إن محاور القتال تشهد مواجهات متقطعة بالأسلحة الثقيلة بين القوات الحكومية وقوات حفتر، مبينا لقناة "الحرة" أن الحكومة عززت قواتها "وهي مستعدة لصد أي هجوم أو التقدم لدفع قوات حفتر بعيدا عن العاصمة"، حسب تعبيره.

وجدد المدني اتهامه لقوات حفتر باستهداف المناطق المدنية بعد تعثر تقدمها في مناطق القتال خلال الأشهر الماضية، حسب تصريحه.

في المقابل نفى الناطق الرسمي باسم غرفة عمليات ما يعرف بـ"الجيش الوطني"، خالد المحجوب، استهداف المدنيين وقال لقناة "الحرة" إن قوات الجيش "تمتلك زمام المبادرة في المعارك بضواحي طرابلس وتتقدم بخطى ثابتة مع مراعاة الحفاظ على حياة المدنيين".

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG