Accessibility links

مصادر للحرة: اختفاء صحفي عراقي في الديوانية


لافتات على مقار حكومية وضعها متظاهرون من الديوانية مكتوب عليها "مغلقة باسم الشعب"

أفادت مصادر عراقية لـ"قناة الحرة" الاثنين باختفاء الصحفي محمد الشمري مراسل وكالة أنباء عراقية محلية في الديوانية منذ الأحد.

ووفق المصادر، فقد اختفى الشمري بعد خروجه من منزله لتغطية مظاهرات احتجاجية في المحافظة من دون ذكر تفاصيل أخرى.

وأكدت مصادر أمنية واستخبارية لـ"قناة الحرة" الشروع بعمليات البحث والتحري لمعرفه أسباب اختفاء الصحفي.

يذكر أن الشمري تعرض لتهديدات بـ"التصفية الجسدية" إثر كتابات له ضد إيران وبعض المليشيات الموالية لها.

ومنذ بداية الحراك الشعبي في الأول من أكتوبر في العراق احتجاجا على غياب الخدمات الأساسية وتفشي البطالة وعجز السلطات السياسية عن إيجاد حلول للأزمات المعيشية، قتل 239 شخصا وأصيب أكثر من ثمانية آلاف بجروح، عدد كبير منهم بالرصاص.

ولم تتوقف حالات القمع على ذلك، بل شملت الصحفيين والعاملين في المؤسسات الإعلامية، حيث منعت وسائل الإعلام من تغطية التظاهرات، فضلا عن وقف نشاط بعض القنوات، وتهديد أخرى.

وقال بيان لـ 34 منظمة حقوقية إن موجة القمع تصاعدت لتشمل قطع الإنترنت والاعتداء على الصحفيين، واعتقالهم، وتحطيم أدوات عملهم، لتنتهي بحرق مؤسسات إعلامية ومداهمة أخرى وتدمير أجهزتها.

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG