Accessibility links

مصدر أميركي: استئناف المحادثات بين الولايات المتحدة وطالبان


المبعوث الأميركي الخاص زلماي خليل زاد مع ممثلين عن طالبان في الدوحة (أرشيف)

استأنفت واشنطن محادثاتها مع حركة طالبان في قطر السبت، وفق ما أفاد مصدر أميركي، بعد ثلاثة أشهر من تعليق الرئيس دونالد ترامب الجهود الدبلوماسية الرامية لإنهاء أطول حرب في تاريخ الولايات المتحدة.

وقال المصدر المطلع على المفاوضات لوكالة فرانس برس "انضمت الولايات المتحدة مجدداً للمحادثات اليوم في الدوحة. ستركز النقاشات على خفض العنف وهو ما يؤدي إلى مفاوضات أفغانية داخلية ووقف لإطلاق النار".

وكان مسؤول رفيع في وزارة الدفاع الأميركية كشف لقناة الحرة مطلع الشهر الجاري، دون الكشف عن اسمه، بأن الولايات المتحدة متفائلة "بحذر" فيما يتعلق بالمفاوضات التي تجري مع طالبان.

وأضاف أن إعلان الرئيس الأميركي دونالد ترامب، خلال زيارته أفغانستان للمرة الأولى بمناسبة عيد الشكر، بأن حركة "طالبان" مستعدة للموافقة على اتفاق وقف إطلاق النار، إنما يرتكز على معطيات جدية تعكس التزام واشنطن إنهاء التواجد العسكري الأميركي في هذا البلد في أسرع وقت واستبداله باستراتيجية دعم وإسناد دولية لحكومة كابول.

وأشار ذات المصدر إلى أن الحكومة الأفغانية تدرك مدى رغبة "طالبان" استئناف المحادثات، التي كان قد أعلن ترامب عن إلغائها في سبتمبر الماضي، مشددا على أن المعتدلين في أوساط الحركة بعثوا برسائل إيجابية تثير آمالا مرة أخرى في التوصل إلى اتفاق سلام ينهي الحرب المتواصلة منذ أكثر من 18 عاما.

وبدت الولايات المتحدة وطالبان في سبتمبر على وشك التوقيع على اتفاق كانت ستبدأ واشنطن بموجبه سحب آلاف الجنود مقابل ضمانات أمنية.

وكان من المتوقع أن يمهد الاتفاق لإجراء مفاوضات مباشرة بين طالبان والحكومة الأفغانية وهو ما كان سيفسح المجال أمام التوصل إلى اتفاق سلام يضع حداً للحرب المستمرة منذ 18 عامًا.

لكن في الشهر ذاته، أعلن ترامب أن المحادثات باتت في حكم "الميتة" وألغى دعوة لطالبان لإجراء محادثات سرية في كامب ديفيد في أعقاب مقتل جندي أميركي في أفغانستان.

وخلال زيارة مفاجئة أجراها إلى قاعدة عسكرية أميركية في أفغانستان الأسبوع الماضي، قال ترامب إن طالبان "ترغب بالتوصل إلى اتفاق".

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG