Accessibility links

مصر.. السجن لقتلة "الشهم" الذي دافع عن فتاة تعرضت للتحرش


على اليمين المتهم محمد راجح وعلى اليسار الضحية محمود البنا

أصدرت محكمة "جنايات الطفل" في مجمع محاكم "شبين الكوم" الكلية في محافظة المنوفية بمصر حكمها في القضية المعروفة إعلاميا بـ"شهيد الشهامة" التي قتل فيها الطالب محمود البنا على يد آخرين كان قد تصدى لهم أثناء تحرشهم بفتاة.

وقررت المحكمة سجن المتهم الرئيسي محمد أشرف راجح، إضافة إلى إسلام عواد علي، ومحمد الميهي لمدة 15 سنة، وسجن إسلام إسماعيل خمس سنوات.

وتعود أحداث القضية إلى أكتوبر الماضي حيث أحال النائب العام المصري حمادة الصاوي المتهم محمد أشرف عبدالغني راجح وثلاثة آخرين محبوسين، إلى محاكمة جنائية عاجلة لاتهامهم بقتل المجني عليه الطالب "محمود محمد سعيد البنا" (18 عاما)، عمدا مع سبق الإصرار والترصد.

وكشفت تحقيقات النيابة العامة عن حقيقة الواقعة؛ والتي بدأت عندما استاء المجني عليه من تصرفات المتهم تجاه إحدى الفتيات، فنشر كتابات على حسابه الشخصي على مواقع التواصل الاجتماعي "انستغرام" أثارت غضب المتهم.

وأوضحت التحقيقات أن المتهم أرسل إلى المجني عليه عبر برامج المحادثات رسائل تهديد ووعيد، ثم اتفق مع عصبة من أصدقائه على قتله.

وأضافت التحقيقات أن المتهمين "محمد راجح" و"إسلام عواد"، تربصا بالمجني عليه بموضع قرب شارع هندسة الري بمدينة تلا بمحافظة المنوفية، وما أن ابتعد المجني عليه عن تجمع لأصدقائه حتى تكالبا عليه، فأمسكه الأول مشهرا سكينا في وجهه، ورش الثاني على وجهه المادة الحارقة، وعلت أصواتهم حتى سمعها أصدقاء المجني عليه فهرعوا إليه.

وأثارت القضية الرأي العام في مصر خاصة مع نشر فيديو للجريمة التي نفذها راجح ورفقاءه.

وشكك مصريون في سن المتهم الرئيسي محمد راجح واتهموا أسرته بتزوير سنه الحقيقي للإفلات من عقوبة الإعدام، لكن نقابة المحامين بالمنوفية حسمت الجدل وقالت إنه "تبين من مراجعة المستندات أن راجح مسجل لدى كل الجهات الحكومية بتاريخ ميلاد 11 نوفمبر 2001، لذلك يعتبر المتهم حدثا وستجرى محاكمته أمام محكمة الطفل، عملا بالمواثيق والمعاهدات الدولية".

XS
SM
MD
LG