Accessibility links

تنديد عربي بـ"العدوان التركي".. ومطالب بإعادة "مقعد دمشق"


اجتماع سابق لوزراء الخارجية العرب في مقر الجامعة العربية

ندد وزراء خارجية عرب في اجتماع طارئ عقدوه، السبت، في القاهرة بـ "العدوان التركي" على الأراضي السورية، مع مطالبات بإعادة مقعد دمشق في الجامعة العربية.

وطالب وزير الخارجية المصري سامح شكري تركيا بوقف العملية العسكرية التي تشنها على شمالي سوريا منذ الأربعاء.

وقال شكري في كلمة خلال افتتاح الاجتماع الطارئ لمجلس جامعة الدول العربية على مستوى وزراء الخارجية العرب إن العملية العسكرية التركية هي "عدوان على سيادة سوريا ويجب وقفها فورا".

وأضاف شكري أن العملية العسكرية التركية تعرقل حل الأزمة في سوريا، محملا أنقرة مسؤولية "عودة الإرهاب" في المنطقة.

وقال الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط إن العملية العسكرية التركية في شمال شرق سوريا "غزو لأراضي دولة عربية وعدوان على سيادتها".

وأدان وزير الخارجية العراقي محمد علي الحكيم، والذي ترأست بلاده الجلسة الحالية للجامعة العربية، الهجوم التركي على سوريا وطالب الجامعة بإعادة عضوية دمشق فيها.

من جهته طالب وزير الدولة للشؤون الخارجية السعودي عادل الجبير بتحرك دولي لوقف العملية العسكرية التركية شمالي سوريا، وشدد أن هذه العملية تمثل انتهاكا للقانون الدولي الإنساني.

أما وزير الخارجية اللبناني جبران باسيل فطالب بعودة سوريا إلى الجامعة العربية، وقال إن بلاد ترفض أي اعتداء إسرائيلي أو تركي على أي دولة عربية.

وكان وزراء خارجية كل من السعودية والأردن والإمارات ومصر والعراق والبحرين عقدوا مباحثات تشاورية في مقر جامعة الدول العربية في القاهرة لبحث الأوضاع في سوريا.

وقال المتحدث باسم الخارجية المصرية أحمد حافظ إن اللقاءات تطرقت إلى "مناقشة سُبل الحفاظ على سيادة سوريا ووحدة شعبها وسلامة أراضيها."

كما التقى وزير الخارجية المصري سامح شكري صباح السبت وفدا من مجلس سوريا الديمقراطية.

وعقدت المشاورات قبيل انطلاق الاجتماع الطارئ لمجلس جامعة الدول العربية على مستوى وزراء الخارجية العرب لبحث العملية العسكرية التركية شمال سوريا والذي جاء بناء على طلب مصر.

XS
SM
MD
LG