Accessibility links

مصر ترحل 'سائحة الترامادول'


صورة متداولة على منصات التواصل الاجتماعي للسائحة البريطانية وزوجها المصري

رحلت السلطات المصرية الاثنين سائحة بريطانية كانت قد سجنت بتهمة حيازة أقراص مخدرة بعد الإفراج عتها في إطار قرار جمهوري بالعفو عن بعض المحكومين، حسب ما أفادت به وسائل إعلام مصرية وبريطانية.

وقالت صحيفة "الصن" الإنكليزية إن لورا بلامر (34 عاما) غادرت مصر رفقة شقيقتها ووالدتها بعدما قضت ما يزيد على 15 شهرا في سجن في القاهرة.

وكانت وسائل إعلام مصرية قالت إن بلامر شملها قرار جمهوري بالعفو عن عدد من المحكومين قضوا ثلث مدة سجنهم، بمناسبة عيد الشرطة وعيد ثورة 25 يناير.

وكانت محكمة مصرية أصدرت بحق المرأة البريطانية حكما بالسجن ثلاث سنوات مع غرامة قدرها 100 ألف جنيه مصري (5657 دولار أميركي)، بعد القبض عليها في تشرين الأول/أكتوبر 2017 بتهمة تهريب أقراص مخدرة.

ودافعت بلامر عن نفسها وقتئذ بالقول إنها جلبت أقراص الترامادول، وهو مسكن للآلام تحظره السلطات المصرية، من أجل زوجها الذي يعاني آلاما مزمنة بالظهر في أعقاب حادث سيارة.

ونقلت "الصن" عن بلامر قولها بعد ترحيلها إن السلطات المصرية لم تسمح لها بتوديع زوجها المصري عمر سعيد قبل سفرها، مشيرة إلى أنها قد تعود لزيارة مصر مجددا من أجله.

وقالت: "(عمر) رفض التخلي عني وقاتل ... من أجل إطلاق سراحي. لا يمكنني تركه ورائي ... أحبه وهو يحبني ... لهذا السبب لا يمكنني أن أقول إني لن أعود".

XS
SM
MD
LG