Accessibility links

اتهمته برعاية الإرهاب.. مصر ترد على أردوغان بشأن مرسي


الرئيس التركي رجب طيب أردوغان متحدثا أمام الجمعية العمومية

استنكرت وزارة الخارجية المصرية الثلاثاء، ما وصفته بـ "تصميم الرئيس التركي رجب طيب أردوغان على مواصلة ادعاءاته وإصداره تصريحات واهية وباطلة"، واتهمته برعاية الإرهاب.

وقال المستشار أحمد حافظ، المتحدث الرسمي باسم الوزارة، إن تصريحات الرئيس التركي "ظاهرها الادعاء بالدفاع عن قِيَمْ العدالة، وباطنها مشاعر الحقد والضغينة تجاه مصر وشعبها الذي لا يكن سوى كل التقدير للشعب التركي".

وكان أردوغان، وصف الثلاثاء، في خطابه أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة، وفاة الرئيس المصري المعزول، محمد مرسي، بأنه "جرح نازف"، كما تعهد أمام الحاضرين بملتقى إسلامي بنيويورك بمواصلة التحقيق في "مقتل" مرسي.

وخلال الخطاب الذي ألقاه أثناء فعاليات الدورة الـ 74 للجمعية في نيويورك، قال أردوغان إن وفاة مرسي "أصبحت رمزا للحاجة العميقة للعدالة والإنصاف في المنطقة".

وقال الرئيس التركي، المعروف بانتقاده للنظام المصري الحالي، إن "وفاة الرئيس المصري المنتخب وهو ينازع الموت في قاعة المحكمة وعدم السماح لأسرته بدفنه، جرح نازف في داخلنا".

وعاد أردوغان، بحسب ما نقلت وكالة أنباء الأناضول التركية، للحديث عن وفاة محمد مرسي في لقاء مع أتراك ومسلمين في نيويورك.

وتعهد أردوغان في كلمة ألقاها خلال مشاركته في اللقاء، "بمواصلة البحث عن الحقائق في قضية مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي ووفاة الرئيس المصري السابق محمد مرسي، رغم امتعاض البعض".

واتهم المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية المصرية أحمد حافظ، أردوغان، "برعاية الإرهاب في المنطقة وارتكاب نظامه انتهاكات صارخة في حق الشعب التركي حيث يحاول أن يجعله رهينة لحرية زائفة وعدالة مزعومة"، بحسب تعبير المستشار المصري.

وأرفق المسؤول المصري رده بأرقام قال إنها تكشف ما يرتكبه أردوغان ونظامه من انتهاكات وتتعلق باعتقال سياسيين وصحفيين، وفصل أكاديميين.

وأضاف المُتحدث الرسمي المصري أن تصريحات الرئيس التركي الأخيرة ضد مصر "لا تعدو كونها محاولة يائسة منه لصرف النظر عن تدهور وضع نظامه، والخسائر المُتتالية التي يُعانيها سواء على المستوى الحِزبي أو على الساحة الداخلية التركية والساحة الدولية".

واتهم المستشار المصري أردوغان باحتضان "جماعة الإخوان وعناصرها في تركيا، وتوفير الدعم السياسي والمنصات الإعلامية لعناصرها بهدف استمرار الترويج لأفكارهم التخريبية في مصر والمنطقة بأسرها".

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG